لتحفيز المشاركين على تبني أسلوب حياة أكثر نشاطاً

شراكة بين «تحدي دبي للياقة» ومنصّات الصحة الرقمية

تطبيقات اللياقة الرقمية تحفز المشاركين على إنجاز التحديات لإتمام 30 دقيقة لمدة 30 يوماً. من المصدر

أعلن «تحدي دبي للياقة»، إحدى أهم المبادرات الرياضية التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، عقد شراكات مع أبرز التطبيقات الذكية للتمارين الرياضية الرائدة عالمياً، مثل «فيتبيت» و«فيتزي» و«ستيبي» و«كاونتد» و«كور دايركشن» و«لس ميلز» و«ماك غريغور فاست» و«رنكيبير» و«تكنوجيم» و«إنهاب» و«هاي جير»، خلال الدورة السادسة من الفعاليات الرياضية المجتمعية السنوية، التي تنطلق غداً، وتستمر حتى 27 نوفمبر المقبل.

وتمنح هذه التطبيقات المميزة المرح واللياقة البدنية للشركات والأفراد في آنٍ واحد، وتحفز المشاركين من خلال سلسلة من التحديات لإتمام 30 دقيقة من النشاط البدني اليومي لمدة 30 يوماً، حيث سيتمكن مستخدمو التطبيقات من تسجيل النقاط اليومية خلال التحدي، ومن ثم استبدالها بعروض حصرية وجوائز مميزة وتجارب لا تُنسى مقدمة من كبرى العلامات التجارية في دبي.

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة: «نحرص على التعاون مع الشركاء لتقديم قيمة مضافة وحقيقية للجمهور، وفي ظل أهمية التكنولوجيا التي تلعب دوراً مهماً في حياتنا اليومية، فإننا سعداء خلال الدورة السادسة لتحدي دبي للياقة بالتعاون مع مجموعة من المنصات والتطبيقات الذكية الرياضية، لتحفيز المشاركين وحثهم على الاستمرار في أداء تمارينهم، حيث يلتزم الجميع 30 دقيقة من النشاط البدني اليومي على مدار 30 يوماً خلال (تحدي دبي للياقة)، وتعد شراكتنا مع التطبيقات الذكية الشريكة خير دليل على سعينا لتحقيق مستقبل صحي أفضل للجميع. وتعد هذه المنصات والتطبيقات سهلة الاستخدام، ومتوافقة مع معظم الأجهزة الإلكترونية الشخصية، وتقدم خدمات رائعة، مثل التمارين المتنوعة، ووضع خطط التدريب الشخصية، والتشجيع على التحديات الفردية والجماعية، وغير ذلك كثير، علاوة على ما تقدمه من مكافآت حصرية».

بدوره، قال نائب الرئيس الأول المدير الإداري لشركة فيتبيت إنترناشونال في «غوغل» ديس باور: «يسعدنا أن نتعاون مع (تحدي دبي للياقة) هذا العام أيضاً، لتحفيز السكان على تبني أسلوب حياة أكثر صحة، مفعماً بالنشاط والحركة، إذ إن ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة فقط يومياً، يخفف من التوتر ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية».

 عفراء تعلن التحدي بـ «سوبر برينت»

تسعى الناشئة الإماراتية في الترايثلون، عفراء المجر، بقطع مسافة سباق «سوبر برينت» بمسافة 375 متر سباحة، و10 كيلومترات بالدراجة، و2.5 كيلومتر جري على التوالي، 30 مرة في 30 يوماً.

وقالت جمعية الإمارات لرياضة الترايثلون في بيان أمس: «تبلغ اللاعبة عفراء من العمر 11 عاماً، وقد شاركت في العديد من السباقات المحلية والدولية، بهدف نشر رياضة الترايثلون، وتعزيز أسلوب حياة صحي داخل المجتمع، ودعم الأعمال الخيرية بجمع التبرعات لمؤسسة الجليلة، وتشجيع الكثير من الفتيات، وخاصة الفتيات الإماراتيات على بدء الرياضة، والاعتقاد بأن كل شيء ممكن، لا يهم السن، المهم أن تبدأ».

طباعة