مقره الدائم في الدولة.. واجتماع في دبي ديسمبر المقبل

حمدان بن محمد يوجّه بتأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور

تماشياً مع رؤى وتوجهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة ورفع تنافسيتها ضمن مختلف القطاعات بما فيها قطاع الرياضة، لاسيما المرتبطة بثقافة وتاريخ المنطقة ومن أهمها سباقات الصقور، وجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بتأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور كجهة رياضية دولية مستقلة تدعم وتخدم جميع الرياضات المرتبطة بسباقات الصقور، على أن تكون دولة الإمارات مقراً دائماً له.

وثمّن سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اتحاد الإمارات العربية المتحدة للصقور رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية توجيهات سمو ولي عهد دبي، والتي تأتي تأكيداً على دعم قيادتنا الرشيدة في استدامة الرياضات المرتبطة بتاريخ وثقافة المنطقة ومن أبرزها سباقات الصقور، وكخطوة رائدة في تأصيل هذه الرياضة ونشرها لتصبح على قائمة الرياضات العالمية.

وقال سموه: «ماضون في تحقيق المزيد من الإنجازات بثقة قيادتنا الرشيدة، التي تدعم ممارسة هذه الرياضة وتعزز مسيرتها وكل ما هو مرتبط بالموروث الثقافي لها وضمان استمراريتها ونشرها على مستوى العالم، وترسيخ دورها في توطيد التواصل بين الشعوب والاحتفاء بالموروث الثقافي لدولتنا وللمنطقة كلل بممارسة هذه الرياضة العريقة».

وأضاف سموه: «يهدف تأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور إلى تشجيع ودعم ممارسة هذه الرياضة عالمياً بصورة تنظيمية في ضوء القواعد والمبادئ التنافسية والقيم الرياضية، ليكون الاتحاد المرجع الأول لهذه السباقات بما يسهم في الحفاظ على رياضة الصقور العريقة واستدامتها».

من جهته، رحّب الشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، نائب رئيس اتحاد الصقور بهذه الخطوة الرائدة الرامية لترسيخ أسس جديدة للارتقاء بهذه الرياضة إلى مستويات عالمية، وعكس الاهتمام والإقبال المتزايد على ممارستها، وتعزيز حضورها في كل المحافل الرياضية الوطنية والدولية المنبثقة من رؤية الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومسيرة العطاء التي يكملها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مانحاً سموه كل العناية والاهتمام للصقارين والصقور.

وأضاف: «تولي حكومة دولة الإمارات اهتماماً بالغاً بهذه الرياضة بتوفير كل أوجه الدعم المادي والتنظيمي واللوجستي، وتحظى رياضات وسباقات الصقور بشعبية واسعة وإقبال جماهيري كبير منذ إطلاق أول بطولة برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في عام 2003 وحتى يومنا هذا، حيث تُنظّم سنوياً أكثر من 10 بطولات رسمية في الدولة ويشارك فيها ما يزيد على 2000 صقار من مختلف الجنسيات وأكثر من 5000 صقر».

بدوره، قال الأمين العام لاتحاد الصقور راشد مبارك بن مرخان، إن «عدداً من الجهات والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالصقور أكدت موافقتها لتأسيس دولة الإمارات الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، وأنه سوف يتم إرسال الدعوات الرسمية للجهات المؤيدة والمعنية برياضات الصقور من قبل اتحاد الإمارات العربية المتحدة للصقور خلال الفترة المقبلة، وذلك لحضور الاجتماع التأسيسي للاتحاد الدولي بالتزامن مع موعد انطلاق بطولة كأس اتحاد الإمارات لسباقات الصقور المقررة إقامتها في ديسمبر 2022 في إمارة دبي».

أحمد بن محمد:

• «تأسيس الاتحاد الدولي يأتي استكمالاً لرؤية ودعم قيادتنا الرشيدة لضمان استدامة وصون الموروث الثقافي الرياضي للصقور».

زايد بن حمد:

• «تُنظّم سنوياً أكثر من 10 بطولات رسمية في الدولة، ويشارك فيها ما يزيد على 2000 صقار وأكثر من 5000 صقر».

طباعة