يهدف إلى إبراز تاريخ الرياضة الإماراتية بصورة عصرية

مواطن يحوّل منزله إلى متحف للمقتنيات الرياضية العالمية النادرة

صورة

كشف المواطن محمد المهيري أنه حوّل منزله في عجمان إلى متحف لعرض المقتنيات النادرة الرياضية العالمية، التي استغرق في جمعها أكثر من 15 عاماً، قبل أن يقرر إنشاء متحف رياضي يضم مئات الميداليات والأعلام والشعارات والكؤوس وتواقيع اللاعبين والمجلات وأعداد لصحف عالمية ومحلية، بعضها هدايا والآخر تم شراؤه، على حد تعبيره.

وقال المهيري لـ«الإمارات اليوم»: «إن المتحف يشتمل على أربعة أركان محلية وخليجية وعالمية وممتلكات شخصية جمعتها خلال حضوري الشخصي لبعض الفعاليات المحلية والعالمية»، مضيفاً: «إن المتحف صمم بالطابع الحديث وفق معايير متنوعة وتصاميم بسيطة رغم زخم المقتنيات فيه، ويشهد تطويراً مستمراً، وقد تم الانتهاء من تشييده قبل أشهر، والعمل جارٍ لتطويره، وجمع مقتنيات عدة ومتنوعة من مختلف أنحاء العالم».

وأكمل: «يهدف المتحف إلى إبراز المقتنيات الرياضية الإماراتية القديمة بصورة عصرية، وسيكون متاحاً لمن يرغب في زيارته قريباً».

وأوضح المهيري أن «المتحف يحتوي على شعارات قديمة ونادرة لأندية إماراتية وميداليات وكؤوس لبطولات تعود لعام 1973، وميداليات لبطولة كأس العالم وأمم إفريقيا وأمم آسيا، وغيرها من البطولات الأخرى».

وعن بداياته في جمع المقتنيات النادرة، قال المهيري: «بدأت بجمع المقتنيات منذ 15 عاماً، وكانت البداية بأشياء بسيطة كنت أهوى جمعها، وسافرت مع فرق عالمية بطائرة واحدة، وحضرت بطولات أوروبية وآسيوية وخليجية كثيرة منذ صغري، وحصلت على تذاكر لمباريات قديمة لإحياء ذكراها في نفوس محبي الرياضة».

وقال المهيري: «إنه بعد جمع المقتنيات التي استغرق جمعها وقتاً طويلاً، قمت بتجهيز المتحف داخل منزلي، وجمع تواقيع جميع اللاعبين القدامى الذين لعبوا في منتخب الإمارات ببطولات كأس العالم لأهميتها، كونها ترتبط بتاريخ الرياضة الإماراتية والخليجية، وتحمل ملامح من تاريخ الوطن أيضاً، لذا أرفض بيعها أو التفريط فيها، على الرغم من العروض التي حصلت عليها من أفراد ومؤسسات عدة».

وأضاف: «طوال الفترة الماضية حرصت على زيارة بعض الدول العربية والخليجية، والتواصل مع الأندية واللاعبين للحصول على بعض المقتنيات الرياضية التي تثري المتحف»، مشيراً إلى أن «العديد من اللاعبين، سواء داخل الإمارات أو خارجها، استجابوا لي، وقاموا بإهدائي مقتنيات نادرة لإثراء متحفي، كونها تعتبر فكرة جديدة، وقد استعنت بأصدقائي للحصول على بعض المقتنيات النادرة، وقدموا لي المساعدة لعلمهم بشغفي في جمع الأشياء الرياضية القديمة والتراثية، خصوصاً المتصلة بالإمارات».


محمد المهيري:

• «المتحف يحتوي على شعارات وميداليات وكؤوس لبطولات محلية تعود لعام 1973».

• «أرفض بيع مقتنياتي رغم العروض التي حصلت عليها من أفراد ومؤسسات».

• «أمتلك تذاكر لمباريات قديمة لإحياء ذكراها في نفوس محبي الرياضة».


• المتحف يشتمل على أربعة أركان محلية وخليجية وعالمية وممتلكات جمعها بحضوره لفعاليات رياضية.

• 15 سنة ظل المهيري يجمع خلالها المقتنيات الرياضية القديمة.

طباعة