مجلس دبي الرياضي يناقشها في دورة الحوكمة

    6 أنواع من مجالس إدارات الأندية تتسبب في الكوارث والأزمات

    جانب من دورة حوكمة المؤسسات الرياضية. من المصدر

    شهد اليوم الثاني من دورة حوكمة المؤسسات الرياضية (المستوى الثاني) تسليط الضوء على شكل العلاقة المطلوبة بين مجالس إدارات الأندية وشركات كرة القدم مع الإدارات التنفيذية، وصلاحيات كل منهما، وجوانب الربط والرقابة والتدقيق على أداء الإدارات التنفيذية، وانعكاساته على نتائج العمل الرياضي والإداري في الأندية وشركات كرة القدم.

    وتحدث في اليوم الثاني للدورة التي نظمها مجلس دبي الرياضي على مدار يومين بمقره في حي دبي للتصميم، الرئيس التنفيذي لمعهد «حوكمة»، الدكتور أشرف جمال الدين، وشارك فيها عدد من أعضاء مجالس إدارات الأندية، والمديرون التنفيذون، وإدارات المالية والتدقيق في أندية وشركات كرة القدم بدبي.

    وشرح الدكتور أشرف جمال الدين النموذج الصحيح لعمل مجالس الإدارات، وصلاحيات تلك المجالس، ودورها في تحديد الأهداف ورسم السياسات الخاصة بالأندية وشركات كرة القدم، وقال: «مجلس الإدارة النموذجي لابد أن يتشكل من مجموعة متنوعة من الأعضاء ذوي الخبرات المتنوعة، وأن يتضمن مهارات مختلفة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة». وأكد أن العلاقة بين مجلس إدارة النادي وشركة كرة القدم يجب أن تكون تكاملية مع الإدارة التنفيذية، وليست تصادمية أو تنافسية، وبيّن أن هناك أنواعاً من مجالس الإدارات غير الفعالة، وهي التي تتسبب في حدوث الكوارث والأزمات في المؤسسات، وهي: المجلس الورقي الذي لا يجتمع أعضاؤه، وإنما يتم التوقيع على أي قرار دون الاجتماع والمناقشة، ومجلس الأصدقاء الذين يتم تعيينهم بناءً على المعارف والصداقات، ومجلس التصديق الذي يعطي ثقته الكاملة في قرارات الرئيس ويوقع عليها دون أي نقاش، ومجلس النادي الريفي الذي يجتمع فيه الأعضاء في أماكن خارجية مثل ملاعب غولف على نفقة المؤسسة، ومجلس النفاق الذي يكون فيه الرئيس ذا سلطة كبير، ما يجبر الأعضاء على عدم معارضته، ومجلس الجوائز الذي يتم فيه تعيين المتقاعدين من أصحاب المناصب السابقة كجائزة نهائية خدمة لهم، دون أن تكون لهم أي كفاءة.

    طباعة