بعد الفوز بجائزتي الرجال والسيدات البالغة مليوني درهم

«إف 3» يتبرّع بجائزة الألعاب الحكومية للأعمال الخيرية

صورة

أعلن فريق «إف 3» للرجال والسيدات عن تبرعه بالجائزة المالية الكبرى - البالغة مليوني درهم - للأعمال الخيرية، تنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، قائد الفريق، عقب فوز الفريق بلقبي الرجال والسيدات في النسخة الثانية من دورة الألعاب الحكومية، التي نظمها المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، وأقيمت فعالياتها على مدار أربعة أيام في «شاطئ كايت بيتش»، بمشاركة 168 فريقاً من داخل الدولة وخارجها.

وأكد مدير بطولة الألعاب الحكومية، مروان بن عيسى، أن «هذه اللفتة الكريمة ليست غريبة على سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي»، مشدداً على أن سموّه أكد أن المشاركة في دورة الألعاب الحكومية هدفها الأساسي هو تحفيز الموظفين الحكوميين على المشاركة في هذا الحدث الاستثنائي، وأن تزيد من قوة المنافسة.

وقال بن عيسى في تصريحات صحافية: «إن اهتمام القيادة الرشيدة تجلى منذ النسخة الأولى للبطولة، وتواصل في النسخة الثانية في جميع أيام المنافسات الأربعة»، موضحاً: «إن حضور صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منافسات النسخة الثانية من دورة الألعاب الحكومية، أثرى المنافسات، ورفع معنويات المشاركين لتقديم كل ما لديهم».

وأضاف: «إن سموّ الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، أطلق هذه المبادرة الرائدة العام الماضي، للارتقاء بالعمل الحكومي، بهدف تعزيز روح الفريق، خصوصاً أننا نعمل في حكومة رائدة في المنطقة، وهذا يتطلب وجود فرق عمل رائدة، وتعزيز روح الفريق فيها».

وتابع: «سموّه عوّدنا على إطلاق المبادرات والأنشطة التي من شأنها إسعاد المجتمع، وتأتي مبادرة الألعاب الحكومية حدثاً متميزاً وفريداً من نوعه محلياً وعالمياً، وتهدف المبادرة إلى تعزيز العمل الجماعي، وإبراز قوة روح الفريق في مواجهة التحديات وتخطي الصعاب، وتحفيز الطاقات البدنية والذهنية، التي سيكون لها أثر إيجابي كبير في الصحة النفسية والبدنية والذهنية للموظفين، وتحقيق التواصل بين المؤسسات الحكومية، من خلال المنافسات الرياضية، لما للرياضة من دور في تشجيع العمل الجماعي».

وأشار بن عيسى إلى التأثير الإيجابي للفتة السخيّة من سموّ الشيخ حمدان بن محمد، برفع قيمة الجوائز الإجمالية من مليوني درهم إلى ثلاثة ملايين درهم، مشدداً على أنها أسهمت في زيادة الحماس والإثارة لدى الفرق المشاركة بهدف تحقيق اللقب، والمنافسة على المراكز الثلاثة الأولى. وتوجّه مدير الألعاب الحكومية بالشكر إلى الجمهور الكبير الذي حضر منافسات البطولة في الأيام الأربعة، التي شهدت إقامة التصفيات والنهائي، مؤكداً أن «الحضور والتفاعل الجماهيري الكبيرين، أسهما في تركيز الفرق بشكل أكبر بعد حصولها على الدعم الكبير من الجمهور، ما يبرهن على التطوّر الذي شهدته النسخة الثانية من البطولة، وتوجهها نحو العالمية».

وختم تصريحاته بقوله: «هذه المبادرة ليست رياضية فقط، بل هي مزيج من العمل الحكومي والرياضة، وهدفها ترسيخ مبدأ العمل الجماعي، والفوز كان من نصيب من يمتلك معادلة القوة والذكاء، وليست القوة فقط».


أقيمت المنافسات على مدار أربعة أيام في «شاطئ كايت بيتش» بمشاركة 168 فريقاً.

طباعة