كرّم برفقة رئيس وزراء إثيوبيا منتخب الإمارات لكرة اليد الفائز بذهبية الألعاب العالمية

محمد بن زايد: فخورون بالأبطال من أصحاب الهمم وأسرهم

صورة

قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يرافقه الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية بزيارة لفعاليات الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019» التي يستضيف جانباً منها مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وشملت الجولة قاعة العمليات المركزية التي تغطي جميع جوانب الاحتياجات للمنافسات المقامة فنياً ولوجستياً وإدارياً وفي جميع مدن الدولة. وكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والدكتور أبي أحمد منتخب الإمارات لليد الفائز بذهبية الألعاب العالمية، وأعربا عن تهانيهما للاعبين والطاقم الإداري والفني للمنتخب.

وقال سموه على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «مشاعر مفعمة بالحماس والألفة والبهجة لمسناها في منافسات أكبر تجمع عالمي للأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019، سعادتي غامرة وصديقي العزيز رئيس وزراء إثيوبيا ونحن نلتقي أصحاب الهمم، إثبات الذات وروح التحدي والإصرار هو عنوان النجاح والفوز الأكبر لهؤلاء الأبطال، نحن فخورون بهم وبأسرهم».

واطلعا خلال الجولة على برنامج «الرياضيون الأصحاء»، الذي صمم خصيصاً للأولمبياد الخاص لتحسين قدرة كل رياضي على التدريب والتنافس في الأولمبياد الخاص، ومساعدتهم على اتباع أسلوب حياة صحي من خلال توفير الفحص الطبي والخدمات والتعليم بالتزامن مع المسابقات والمنافسات.

وتفقد سموه والضيف الإثيوبي يرافقهما محمد عبدالله الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة رئيس اللجنة العليا المنظمة للألعاب العالمية، الصالات والمرافق التي تقام فيها الرياضات المختلفة واستمعا إلى شرح عن آليات تنظيم المنافسات.

وتبادل سموه والضيف الأحاديث الودية مع المشاركين من أصحاب الهمم في مختلف الرياضات، واستمعا منهم إلى ما تمثله مشاركتهم في هذا الحدث الرياضي الأكبر عالمياً من أهمية في إبراز مهاراتهم وإمكاناتهم.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن سعادته بالروح التنافسية العالية لأصحاب الهمم، إلى جانب الدور المهم الذي يؤديه المتطوعون في الأولمبياد.

وأكد سموه أهمية تدشين مرحلة جديدة على صعيد تمكين أصحاب الهمم، وتقديم أعلى معايير الرعاية والاهتمام بهم، من خلال المبادرات والتشريعات والقوانين التي تستهدف الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم وتعزيز عملية إدماجهم في مختلف المجالات.

وقال إنه يجب توفير الفرص والإمكانات لأصحاب الهمم، ليكونوا إضافة نوعية إلى مسيرة إنجازات أوطانهم في مختلف مجالات التقدم.

وأكد سموه أن دولة الإمارات من خلال استضافتها الأولمبياد توجه رسالتها الحضارية والإنسانية التي تستهدف تسليط الضوء على قضايا أصحاب الهمم، وتفعيل الجهود الإقليمية الرامية إلى تمكينهم في كل دول المنطقة والعالم.

من جانبه، أشاد الدكتور أبي أحمد بدعم دولة الإمارات للمبادرات النوعية الحضارية وتنظيمها الناجح للبطولات العالمية ومن بينها الأولمبياد الخاص بدورته الحالية، مشيراً إلى ما يحظى به الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية «أبوظبي 2019» من اهتمام رسمي وشعبي يجسد الصورة الحضارية لدولة الإمارات ومجتمعها وقيمها الأصيلة.

رافق سموه خلال الجولة الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.


- ولي عهد أبوظبي أكد أن الإمارات من خلال استضافتها الأولمبياد توجه رسالتها الإنسانية التي تستهدف تسليط الضوء على قضايا أصحاب الهمم.

طباعة