«الهيئة» ستطبق القانون على الجميع من ضمنهم اتحاد الكرة «منعاً للشبهات والقيل والقال»

عبدالغفار: لا نقبل وصف بن غليطة للهيئة بأنها مجرد «ترانزيت»

صورة

أعلن الأمين العام للهيئة العامة للرياضة سعيد عبدالغفار، أن قرار الهيئة الخاص بإيقاف الدعم المالي لاتحاد الكرة سيطبق رسمياً اعتباراً من الشهر الجاري، مع إمهال اتحاد الكرة حتى نهاية الشهر الجاري، لتنفيذ قرار الهيئة الخاص بمنع ازدواجية المناصب الرياضية، نافياً بشكل قاطع أن تكون الهيئة ترغب في التدخل في شؤون اتحاد الكرة لإجباره على الاستقالة أو حله، مشدداً على أن حل الاتحادات الرياضية سواء كان اتحاد الكرة أو غيره ليس من اختصاص الهيئة وإنما الجمعيات العمومية لهذه الاتحادات، معتبراً أن ازدواجية المناصب الرياضية ستؤدي الى تضارب المصالح، وأن الهيئة اتخذت هذه الخطوات القانونية «منعاً للشبهات والقيل والقال»، وأن الخيار في هذا الخصوص متروك لاتحاد الكرة، مشيراً الى أن اتحاد الكرة طلب عقد لقاء مع رئيس الهيئة للتوصل الى حل، مؤكداً أنهم أبلغوا اتحاد الكرة بأنه في حال لم تحل مسألة ازدواجية المناصب فلا ينتظر من الهيئة الدعم المالي البالغ 60 مليون درهم سنوياً، لافتاً الى أنه ليست لديهم مشكلة في الهيئة حتى لو أراد كل أعضاء مجلس إدارة الكرة العمل في الاتحاد، وفي الوقت ذاته شغل مناصب أخرى، لكنهم سيقومون بإيقاف الدعم لحين تعديل اتحاد الكرة وضعه الحالي.

وقال سعيد عبدالغفار في تصريحات صحافية «لم نتدخل اطلاقاً في الأمور الخاصة باتحاد الكرة، وليست لدينا في الهيئة رغبة في التأثير عليهم، وليس من صلاحيات الهيئة حل الاتحادات الرياضية وإنما هذا الأمر متروك للجمعيات العمومية، وقد ذكر اتحاد الكرة في خطابه أنه يتبع القوانين الدولية، والهيئة كررت في رسائلها أكثر من مرة أنها مع القوانين الدولية».

وأضاف «لتوضيح الحقائق كافة فإن الهيئة كانت قد أرسلت خطاباً الى اتحاد الكرة بتاريخ 26 ديسمبر الماضي، وطلبت منه تعديل وضعه بما يتناسب مع لوائح الهيئة، نظراً لوجود ثلاثة أعضاء من مجلس إدارة اتحاد الكرة يشغلون مناصب رياضية أخرى في الأندية، لكن اتحاد الكرة لم يرد عليهم في هذا الخصوص لتقوم الهيئة بإرسال خطاب آخر له».

وتابع أمين عام الهيئة «الدعم المالي الذي تقدمه الهيئة الى الاتحادات بما فيها اتحاد الكرة نحن محاسبون عليه، وهذا الدعم يتم صرفه شهرياً لكل الاتحادات الرياضية».

وأضاف «حفاظاً على سرية الخطاب الذي كانت قد أرسلته الهيئة الى اتحاد الكرة والموجه باسم أمين عام اتحاد الكرة ليتم تسليمه باليد لاتحاد الكرة، لكننا فوجئنا بخروج الأمر عن السرية».

وأوضح عبدالغفار «توقعنا أن يقوم مجلس إدارة اتحاد الكرة بالرد على خطاب الهيئة خلال الاجتماع الأخير الذي عقده السبت الماضي، لكنه لم يتطرق للموضوع ولم يأخذه على محمل الجد، بل قام خلال الاجتماع بتعيين أعضاء مجلس الإدارة المعنيين بخطاب الهيئة بمنع ازدواجية المناصب الرياضية، رئيساً للجنة المسابقات وآخر في لجنة الحكام، لذلك قمنا في الهيئة بإرسال خطاب آخر لاتحاد الكرة تم إبلاغه من خلاله بأنه سيتم إيقاف الدعم المالي».

وتابع «تسلمنا في الهيئة خطاباً رسمياً من اتحاد الكرة رداً على خطابنا السابق له، لكنه وقع أيضاً في خطأ إداري، إذ إنه بدلاً من أن يرد بخطاب معنون إلى أمين عام الهيئة قام بإرسال الخطاب الى رئيس الهيئة، لكن رئيس الهيئة قام بدوره بتحويل الخطاب الى الأمين العام للهيئة، وهو إجراء إداري صحيح، علماً بأن الخطاب الذي أرسلته الهيئة كان باسم الأمين العام لاتحاد الكرة».

وأوضح عبدالغفار أن «خطاب اتحاد الكرة الى الهيئة كان بتاريخ 10 فبراير الجاري، لكنه وصل بتاريخ 11 من الشهر ذاته».

وشدد أمين عام الهيئة على مسألة ازدواجية المناصب الرياضية كونها ستؤدي الى تضارب المصالح، مؤكداً أن الهيئة اتخذت هذه الخطوات القانونية منعاً للشبهات والقيل والقال.

وأكمل «رئيس اتحاد الكرة مروان بن غليطة رجل فاضل وقامة من قامات الإمارات، لكننا لا نقبل وصفه للهيئة بأنها مجرد (تزانزيت) لتحويل الدعم المالي للاتحادات، إذ إن هذا الوصف لا يليق بجهة حكومية مثل الهيئة التي تعد المظلة الشرعية للرياضة».

وبخصوص انتظار الهيئة كل هذه الفترة بعد مرور نحو ثلاث سنوات على انتخاب اتحاد الكرة الحالي في أبريل 2016 لتقوم بتذكير اتحاد الكرة بمسألة ازدواجية المناصب في هذه التوقيت، قال عبدالغفار «كان هناك خطأ إداري وإجرائي، والآن هناك إدارة جديدة، ولابد من تفعيل المادة الخاصة بمنع ازدواجية المناصب الرياضية».

وأكد عبدالغفار أنه لا يتمنى أن يصل الأمر الى مرحلة إيقاف الدعم، لكن الهيئة في المقابل مطالبة بتطبيق اللوائح والقوانين على جميع الاتحادات الرياضية، لذلك فإن المخرج الوحيد لاتحاد الكرة في هذا الخصوص هو تعديل أوضاعه، مشيراً إلى أن كل الاتحادات الرياضية كانت قد أرسلت ردودها على خطابات اتحاد الكرة الخاصة بمنع ازدواجية المناصب باسثتناء اتحاد الكرة، لافتاً الى أن كل الأمور التي تتخدها الهيئة تتوافق مع القوانين الدولية.

وكشف سعيد عبدالغفار أن الهيئة قامت بإحالة رد اتحاد الكرة على خطابها الى الشؤون القانونية في الهيئة، مشيراً الى حضور مدير مكتب الشؤون القانونية في الهيئة المستشار بدر الحمادي الجلسة مع الصحافيين، التي أدلى خلالها بكل التفاصيل المتعلقة بخطاب الهيئة الى اتحاد الكرة ورد الأخير على ذلك.

وشدد أمين عام الهيئة على أن الهيئة لا تريد خلق أزمة، معتبراً أن هذا الأمر كان يستدعي عقد اجتماع طارئ لاتحاد الكرة لمناقشة الموضوع، مؤكداً أن كل الاتحادات الرياضية بما فيها اتحاد الكرة قامت بصرف مبالغ الدعم المالي الشهري عن شهر يناير الماضي من الهيئة.

وبخصوص المبادرات المتعلقة بحل هذه الأزمة، أكد سعيد عبدالغفار أن كل الأمور مطروحة، لكنها تحتاج إلى مبادرات.

البنود الـ 7 في خطاب اتحاد الكرة إلى الهيئة

1 الاتحاد يملك خصوصية قد يختلف فيها عن الاتحادات الأخرى، لذلك جرت العادة على استثناء الاتحاد من بعض القرارات للمصلحة العامة التي يقتضيها سير العمل.

2 بشأن الازدواجية بين عضوية مجلس إدارة الاتحاد وأي منصب (فني أو إداري) في أحد الأندية، فقد خلت التشريعات الدولية والداخلية من هذا الموضوع، فلا يوجد أي منع في النظام الأساسي لاتحاد الإمارات بهذا الشأن.

3 بصدد تعديل النظام الأساسي واللوائح، لكي تتوافق مع قرارات الهيئة، وسيتم إدراجها في أقرب جمعية عمومية سيتم عقدها.

4 تطبيق مبدأ عدم الازدواجية في الوقت الراهن قد يزعزع استقرار وأوضاع المجلس.

5 ضرورة تأجيل تطبيق القرار تماشياً مع التعديلات التي سيتم إدراجها مستقبلاً.

6 الاتحاد دائماً مع تطبيق مبدأ التنحي عن حضور أي اجتماع أو عمل يتعلق بأي موضوع ذي صلة بشكل مباشر أو غير مباشر بالنادي الذي ينتمي إليه العضو.

7 طلب لقاء مع رئيس الهيئة في أي موعد بغية تبادل الأفكار والآراء، وإيجاد الحلول المناسبة التي تسهم في الارتقاء بالعمل الرياضي.


سعيد عبدالغفار:

- كل الأمور التي تتخذها الهيئة العامة للرياضة تتوافق مع القوانين الدولية.

- قرار إيقاف دعم الـ60 مليون درهم سيتم تطبيقه إذا استمرت ازدواجية المناصب.

- جميع الاتحادات بما فيها «الكرة» صرفت الدعم المالي عن شهر يناير الماضي.

- اتحاد الكرة طلب عقد لقاء مع رئيس الهيئة للتوصل إلى حل قضية ازدواجية المناصب.


نفى رغبة الهيئة

في إجبار اتحاد الكرة

على الاستقالة،

وأكد عدم تدخلها

في شؤونه.

- اتحاد الكرة لم يأخذ

خطاب الهيئة

على محمل الجد.

طباعة