خبراء يطالبون المدرب الإيطالي بمنظومة دفاعية صلبة.. ويوجهون:

6 نصائح إلى زاكيروني قبل مواجهة أستراليا

صورة

قدم خبراء فنيون نصائح فنية لمدرب المنتخب الوطني، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، قبل مواجهة منتخب أستراليا غداً في الدور ربع النهائي لكأس أمم آسيا «الإمارات 2019»، مشددين على ضرورة توفير منظومة دفاعية جيدة للتعامل مع هجوم «الكانغارو»، ومعالجة أخطاء المباراة السابقة أمام منتخب قيرغيزستان، واختيار التشكيلة المناسبة واللاعبون الذين يجيدون الاقتحامات البدنية مثل ماجد حسن ومحمد عبدالرحمن.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»: «يجب التعامل مع الكرات الهوائية للحد من خطورة مهاجمي منتخب أستراليا، وزيادة الكثافة العددية في وسط الملعب لتضييق المساحات عليهم، وإنهاء الهجمات الأسترالية في وسط الملعب قبل أن تصل إلى المنطقة الخطرة في دفاع الأبيض وتتحول إلى مصدر خطورة على جبهة المنتخب، بجانب استثمار الحالة النفسية والمعنوية العالية عند اللاعبين بعد الفوز على قيرغيزستان والصعود الى الدور ربع النهائي في البطولة، واستغلال حالة البطء التي يتميز بها الدفاع الأسترالي لخلق مشكلات في صفوفه وتحويلها إلى مصدر قوة في صفوف الأبيض».

وأوضحوا أن «منتخب أستراليا يختلف عن بقية المنافسين الذين واجههم المنتخب في الفترة الماضية خلال البطولة سواء في مرحلة دور المجموعات أو دور الـ16، لذلك فإن التعامل معه يحتاج أموراً فنية محددة تمكن المنتخب من تحقيق الفوز، وبلوغ الدور نصف النهائي في البطولة، وهي العمل على استغلال نقاط الضعف في صفوفه، إذ إن منتخب أستراليا رغم الخبرة الطويلة التي يتميز بها في مثل هذه البطولات فإن لديه مشكلات في بعض الخطوط، كما أنه ليس لديه السرعة والانطلاقة في الملعب التي يتميز بها لاعبو الأبيض».

من جهته، قال مدرب الفجيرة السابق عيد باروت، إن «المنتخب يحتاج في مباراة أستراليا إلى دعم جماهيري كبير يهز المدرجات بقوة، ويلهب حماس اللاعبين في الملعب»، مؤكداً أن «الحضور الجماهيري يعطي لاعبي المنتخب نسبة قوة إضافية ترواح بين 60% و70%».

وأضاف «وجود الجمهور بقوة خلف المنتخب يمثل أهم الأسلحة التي تساعد المنتخب في تحقيق الفوز على أستراليا في هذه المباراة الحاسمة والمصيرية».

ورأى عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السابق، المحلل الفني محمد غراب، أن هناك عوامل وحوافز عدة، معتبراً أن هذا الأمر يتطلب من لاعبي المنتخب الثقة الكبيرة في أنفسهم وفي قدراتهم الفنية، مشدداً على أن منتخب أستراليا منافس يختلف تماماً عن بقية المنافسين الآخرين الذين واجههم المنتخب في الفترة الماضية.

وقال غراب «مباراة المنتخب أمام أستراليا تحتاج إلى تكاتف الجميع ووقوفهم خلف المنتخب بقوة حتى يتمكن من اجتياز هذه المباراة التي تحدد مسار الأبيض في البطولة، لذلك فإن مواجهة منتخب بحجم أستراليا تتطلب التعامل معها بطريقة مختلفة تمكن المنتخب من تحقيق الفوز ونيل بطاقة التأهل الى الدور نصف النهائي في البطولة، كما أن هناك مسالة مهمة جداً هي عملية إيجاد اللاعب البديل المناسب للمدافع الحسن صالح الذي تعرض للإصابة في الوقت القاتل من المباراة».

بدوره، أكد المدرب والمحلل الفني في قناة أبوظبي الرياضية مهدي بن عبيد، أنه يهنئ المنتخب بالفوز على قيرغيزستان وحصد بطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي، مشيراً إلى أن المباراة كانت صعبة للغاية بالنسبة للمنتخب وجعلت الجميع يعيش على أعصابهم، كونها استمرت إلى أشواط إضافية بعد تمكن منتخب قيرغيزستان من فرض التعادل على المنتخب، مشيراً إلى أن لاعبي المنتخب وجهازهم الفني أثبتوا قدرتهم في إمكانية الذهاب بعيداً في هذه البطولة بعدما شكك كثيرون في قدرة الأبيض على ذلك.

وقال مهدي بن عبيد «الأمر المهم بالنسبة للمنتخب هو أنه يخوض مباراة استراليا وهو في كامل جاهزيته البدنية، نظراً لأن اللاعبين كلما زادت المشاركات زادت جاهزيتهم البدنية».

وأضاف مهدي بن عبيد «مدرب المنتخب زاكيروني أجاد في بعض النقاط الفنية الخاصة بالمنتخب أهمها زيادة عامل الانسجام بين اللاعبين في الخطوط الثلاثة، وهذا الأمر يعد عنصرا إيجابيا بالنسبة للمنتخب، لكن هناك بعض النقاط السلبية التي تحتاج إلى معالجة سريعة من قبل المدرب هي وجود بعض المشكلات الفنية خصوصاً على مستوى التنظيم الدفاعي للمنتخب».

وأوضح «من أهم وأبرز مصادر القوة في المنتخب الأسترالي التي يجب الانتباه لها جيداً هي تميزه في الكرات الهوائية التي تمثل مصدر تفوقه على منافسيه، لأن لاعبيه أقوياء من الناحية البدينة، لذلك لابد من مواجهة هذا الأمر من خلال معالجة فنية، ولذلك فإن مسألة زيادة الكثافة العددية للمنتخب في وسط الملعب ستعزز من مصادر القوة في صفوفه من خلال سرعة بناء الهجمات من الخلف وتضييق المساحات على لاعبي أستراليا وسرعة استخلاص الكرة والتحول السريع، في حين أن عناصر ضعف المنتخب الأسترالي تتمثل في وجود بطء في خط الدفاع ولذلك فإن علينا استغلال ذلك من خلال مباغتته بالسرعة المطلوبة، وهذا الأمر يمثل أحد الحلول المهمة التي يمكن أن تساعد المنتخب في تحقيق هدفه وهو التفوق على المنتخب الأسترالي وبلوغ الدور نصف النهائي في البطولة».

وشدد اللاعب الدولي السابق خليل غانم على أنه رغم أن المستوى الفني الذي قدمه المنتخب الوطني حتى الآن غير مرض للجميع فإنه حقق الهدف المطلوب وهو الوصول إلى الدور ربع النهائي في البطولة، مشيراً الى أن المنتخب سيواجه منتخباً لديه خبرة كبيرة في التعامل مع مثل هذه المباريات المهمة والحاسمة، لذلك لابد للجهاز الفني أن يتحسب لهذا الأمر جيداً من خلال استغلال أي نقطة ضعف في صفوف منتخب أستراليا، مشيراً الى أن المباريات السابقة أثبتت أنه لا يوجد منتخب كبير كما أنه لا يوجد منتخب سهل في البطولة، معتبراً أن الأداء يعد هو المعيار الحقيقي للخروج بنتيجة إيجابية، مؤكداً أنه متفائل بإمكانية تفوق الأبيض على استراليا، مشيراً الى أن الجمهور يلعب دورا مهما وحاسما في هذه المباراة، لذلك فإن وجوده في المدرجات يمثل مصدر قوة في الملعب.

النصائح الـ 6

1- اختيار التشكيلة المناسبة التي سيخوض بها المنتخب المباراة.

2- توفير منظومة دفاعية جيدة ومعالجة أخطاء مباراة قيرغيزستان.

3- اختيار لاعبين يجيدون الالتحامات البدنية للتعامل مع الكرات الهوائية.

4- زيادة الكثافة العددية في الملعب لتضييق المساحات على الأستراليين.

5- استثمار الحالة النفسية والمعنوية الجيدة للاعبين وتحويلها إلى مصدر قوة.

6- استغلال حالة البطء في دفاع أستراليا لخلق ثغرات في صفوفه.

طباعة