الحفل يحظى بتغطية إعلامية كبيرة

تكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي اليوم

جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي تعد الأعلى قيمةً في العالم. تصوير: تشاندرا بالان

تشهد دبي اليوم تكريم الفائزين بالدورة الثانية لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، وهي الأعلى والأكبر في العالم من حيث قيمتها المعنوية والمالية، وعدد الفئات المشمولة بالتكريم.

وسيتم التكريم تحت رعاية سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، وذلك في حفل عالمي يقام في غمرة الاحتفالات الوطنية بذكرى تولّي صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مقاليد الحكم في إمارة دبي، وسيقام الحفل في الساعة الحادية عشرة صباح اليوم في فندق أرماني ببرج خليفة، أعلى مبنى شيّده الإنسان في العالم.

وستوزع أوسمة التفوق وشهادات الفوز بفئات الجائزة للفائزين في الدورة الثانية، والذين يتقدمهم صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الفائز بجائزة الشخصية الرياضية المحلية، تقديراً لدور سموّه في إثراء الحركة الرياضية وقطاع الشباب والرياضة بآرائه وأفكار سموّه الرائدة، والعديد من التوجيهات المتميزة والمبدعة في دعم الرياضة والرياضيين، وكذلك من بين المكرّمين الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، رئيس ملف قطر لمونديال 2022 لتنظيم كأس العالم، الفائز بفئة الشخصية الرياضية العربية لإدارته ملف قطر للتقدم لنيل شرف تنظيم كأس العالم 2022 بكل كفاءة واقتدار، وحضوره المميز خلال عرض ملف قطر لتنظيم البطولة أمام اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم. كما سيتم تكريم الشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية كشخصية رياضية نسائية أسهمت في تطوير الحركة الرياضية النسائية ضمن الفئات التقديرية للجائزة.

وتشمل قائمة المكرمين: نادي العين (المؤسسة الرياضية المحلية)، واللبناني توني خوري عضو اللجنة الأولمبية الدولية (شخصية أثرت الحركة الرياضية الدولية)، والسباح السوري فراس معلا (رياضي حقق إنجازاً يرتكز على القيم الأخلاقية العليا)، وأحمد خليل (أفضل رياضي محلي صاعد)، واللجنة الأولمبية المصرية «المتحف الأولمبي المصري» (مؤسسة أسهمت في دعم وتعزيز الدور المجتمعي للرياضة)، والصومالي جامع عدن مدرب ألعاب القوى بقطر (أفضل مدرب عربي)، والاتحاد السوداني لألعاب القوى (أفضل مؤسسة رياضية عربية)، والأردني علي العاصي (أفضل رياضي عربي)، ويحيى الحمادي بطل الجيوجيتسو (أفضل رياضي محلي إماراتي)، ومنتخب الإمارات للبولينغ (أفضل فريق محلي)، والحكم علي حمد (أفضل إداري محلي)، والمغربي الضرير يونس جاد (أفضل رياضي حقق إنجازات في ظل تحديات إنسانية كبيرة)، ومجلس أبوظبي الرياضي واللجنة الأولمبية القطرية اللذان فازا مناصفة بجائزة (أصحاب مبادرة خلاقة ناجحة أسهمت في إثراء الحركة الرياضية)، والخليج الرياضي (وسيلة من وسائل الإعلام المحلية تميزت في تغطية الأحداث الرياضية). وأقيمت أمس البروفة النهائية للحفل بحضور مطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة، وأعضاء مجلس الأمناء، حيث تم الاطمئنان على جميع التفاصيل الخاصة بالحفل.

ويتضمن برنامج الحفل كلمة مجلس الأمناء، وكلمة الرياضيين الفائزين، وعرض فيلم عن الجائزة، بالإضافة إلى تقديم عرض ملخص عن كل فائز من الفائزين بفئات الجائزة، ليكون التكريم والصورة الجماعية للمبدعين الفائزين مسك ختام الحفل الكبير. واكتمل أمس وصول الفائزين الذين سيتم تكريمهم، في حين تلقت الأمانة العامة للجائزة عشرات الطلبات من وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية من صحف وقنوات تلفزيونية لتغطية وقائع الحفل الذي سيتوج مسيرة سنة كاملة من العمل، ويعلن عن الاستعداد لإطلاق الدورة الثالثة الذي سيتم في المستقبل القريب.

طباعة