وزارة الرياضة السودانية توافق على عودة النشاط.. وتطلب "فزعة" الرياضيين لدرء آثار الفيضانات

أعلنت وزارة الشباب والرياضة اليوم موافقتها الرسمية على عودة النشاط الرياضي في السودان، عقب تخفيف القيود الصحية المفروضة بسبب جائحة "كورونا"، في وقت ناشدت فيه الجهات الرياضية المختلفة في السودان المشاركة في حالة الاستنفار لمجابهة آثار الفيضانات، التي تضرب البلاد حالياً مع ارتفاع حصيلة القتلى لأكثر من 100 شخص، بجانب خسائر كبيرة في الممتلكات.

وقالت الوزارة في بيان تسلمته "الإمارات اليوم" إنها تسلمت موافقة مكتوبة من وزارة الصحة الاتحادية على استئناف الأنشطة الرياضية، لكن بدون جمهور على أن يتم التقييد ببرتوكول العودة المعتمد من وزارة الصحة. واضاف البيان: تعلن وزارة الشباب والرياضة بشكل رسمي رفع التعليق المفروض على النشاط الرياضي في وقت تعيش فيه البلاد ظروفاً عصيبة اضطرته لإعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر، وإعلان البلاد منطقة كوارث طبيعية جراء السيول والفيضانات التي أودت بحياة المئات من المواطنين وتسببت في إنهيار آلاف المنازل، وخلفت أضرارا مادية ومعنوية كبيرة ومخاطر صحية جمة، الأمر الذي يلقي بمسؤولية عظيمة على عاتق الاتحادات والمؤسسات الرياضية لوضع هذا الظرف في الاعتبار، واتخاذ التدابير اللازمة لحماية عناصر الأنشطة الرياضية كافة، وضمان سلامتهم والعمل على تأمين حركتهم بالولايات المختلفة، مع التذكير بأهمية الحرص على تنفيذ ما جاء في البرتوكول، حفاظا على صحة الرياضيين والمجتمع، وتقييم الوضع بصورة مستمرة، واتخاذ ما يلزم بحسب التطورات".

وأضاف البيان: "تأمل الوزارة أن تلعب المؤسسات الرياضية المختلفة الدور المنوط بها في مساعدة المجتمع لتجاوز الظرف الحالي، وإظهار قيم الرياضة الراسخة في التضامن والتكاتف، وتسخير ما يمكن من إمكانات للمساهمة مع أجهزة الدولة ومنظمات المجتمع المدني في درء الضرر، وتعلن الوزارة فتح أبوابها للتنسيق والتعاون مع الاتحادات كافة، لضمان عودة آمنة للنشاط الرياضي والتفاعل مع أي مبادرات لدرء آثار السيول والفيضانات".

طباعة