يانوكوفيتش «يثأر لنفسه» من الثورة البرتقالية في أوكرانيا

أنصار يانوكوفيتش خلال مسيرة حاشدة للاحتفال بـ«فوز بطلهم». أ.ب

فاز المرشح الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش بالانتخابات الرئاسية في اوكرانيا وثأر لنفسه من الثورة البرتقالية بحسب النتائج الجزئية أمس، لكنه مازال ينتظر ان تعترف منافسته رئيسة الوزراء يوليا تيموشنكو بهزيمتها، والتي اعتبرت الصحافة الأوكرانية هزيمتها «غير مفاجئة» وتساءلت ان كانت تيموشنكو ستعترف بهزيمتها.

وأعلنت لجنة الانتخابات بعد فرز الأصوات في 95٪ من المراكز الانتخابية ان يانوكوفيتش حصل على 48.23٪ من الاصوات الأحد اي 2.9٪ اكثر من رئيسة الوزراء (46.14٪) بعدما صوت 4.42٪ من الناخبين «ضد كل المرشحين» وفق خيار ينص عليه القانون.

وقد اخذ الفارق يتقلص شيئاً فشيئاً طوال الليل لكن نتائج عدة مناطق كبيرة موالية ليانوكوفيتش لم تؤخذ بعد في الاعتبار ما يوحي بتثبيت النتيجـة الحاليـة.

وأعلن يانوكوفيتش منذ مساء أول من أمس، انتصاره واعداً بأن يكون رئيس الاوكرانيين كافة، وقال «نشكر الله على مساعدتنا في فتح صفحة جديدة في تاريخ بلادنا».

وبعد ان دعا تيموشنكو الى الاستقالة وعد يانوكوفيتش بالإسراع في تشكيل غالبية جديدة في البرلمان وإنجاز «اصلاحات لتجاوز الأزمة الاقتصادية» التي تعصف بالبلاد. وتجمع المئات من انصار يانوكوفيتش أمس امام اللجنة الانتخابية المركزية مستعدين للدفاع عن «فوز بطلهم».

ولم تفاجأ الصحف الأوكرانية بـ«هزيمة البرتقاليين» بعد الازمات المتكررة في قمة هرم الدولة والانتكاسة الاقتصادية خلال ولاية يوتشنكو.

وعنونت صحيفة غازيتا برو-كييفسكي المقربة من تيموشنكو لدى تعليقها على استطلاعات الرأي لدى خروج الناخبين من مكاتب الاقتراع ونتائج جزئية منحت المعارض يانوكوفيتش الفوز في انتخابات الأحد، «اذن فهو يانوكوفيتش، لقد كان ذلك متوقعاً ولم تحدث المعجزة».

طباعة