تحقيق أميركي بمخالفات إعـادة بنـاء العـراق

فتحت أميركا تحقيقا بشأن مخالفات بعملية إعادة بناء العراق، فيما أوقع تفجيران عددا من القتلى والجرحى بالتزامن مع تشديد الإجراءات الأمنية عشية احتفالات اربعين الإمام الحسين.

وتفصيلا قالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الانترنت: ان المسؤولين الاميركيين الذين ينظرون في مخالفات في الجزء الاول من الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لإعادة بناء العراق وسّعوا التحقيق ليشمل ضباطا كبارا في القوات المسلحة الاميركية قاموا بالاشراف على البرنامج، وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤولين حكوميين كبار، اجرت معهم مقابلات، بالاضافة الى وثائق محكمة: ان المحققين استدعوا السجلات المصرفية الشخصية لكولونيل (تقاعد الان)، كان مسؤولا عن تعاقدات اعادة البناء في العراق في عامي 2003 و،2004 عندما توسع مجال العملية بشكل كبير لاصلاح البنية الاساسية العراقية.

واضافت الصحيفة نقلا عن مسؤولين اتحاديين كبيرين شاركا في التحقيق: ان المحققين درسوا ايضا انشطة ضابط برتبة ليفتنانت كولونيل في القوات الجوية كان احد كبار ضباط التعاقد في بغداد في .2004 وقال كلا الرجلين اللذين كانا يعملان في مكتب مدني للتعاقدات: انه لا يوجد لديهما ما يخفيانه عن المحققين. وقالت الصحيفة: ان التحقيق استهدف ايضا التأكد مما اذا كانت هناك صلة بين مسؤولين على مستوى متوسط يجري محاكمتهم بالفعل ومسؤولين على مستوى اعلى.

من جهة أخرى، عززت السلطات العراقية الاجراءات الامنية في كربلاء قبيل زيارة اربعين الامام الحسين التي تبلغ ذروتها اليوم الاثنين، عبر نشر 30 الف عنصر امني بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى في تفجيرين وانباء عن قيام مسؤولين اميركيين باجراء تحقيقات في فساد ومخالفات في عملية اعادة بناء العراق

وتفصيلا، قال قائد شرطة محافظة كربلاء اللواء الركن علي جاسم محمد لوكالة فرانس برس: ان «الوضع الامني جيد» قبيل ذكرى اربعينية الامام الحسين.

واضاف «لم تشهد المحافظة اي عمل ارهابي ما عدا التفجير الذي حدث الخميس الماضي، وقوات الشرطة والجيش في حالة استنفار 100٪».

وقال جاسم «نشرنا قواتنا في كل مداخل ومخارج كربلاء والطرق التي يسلكها الزوار»، واوضح «نشرنا نحو 30 الف عنصر من الجيش والشرطة وعددا من رجال الاستخبارات والقناصة، كما نشرنا قناصة وكلابا بوليسية في المدينة التي قسمناها الى ثمانية قواطع وفرضنا ثلاثة اطواق امنية».

على صعيد متصل، اعلنت مصادر امنية واخرى طبية عراقية امس مقتل شخص واحد على الاقل واصابة نحو 19 اخرين بجروح في انفجار عبوة ناسفة في مدينة الصدر شرق بغداد، وقال مصدر امني طلب عدم الكشف عن اسمه: ان «عبوة ناسفة انفجرت في شارع رئيس بالقرب من سوق شعبي وسط مدينة الصدر، ما اسفر عن مقتل شخص واصابة 19 اخرين». واشار المصدر إلى ان بين الضحايا ثلاثة نساء وطفل، واوضح ان الانفجار وقع «بالتزامن مع مرور حافلة ركاب صغيرة».

وذكرت الشرطة امس، أن عراقيا قتل فيما اعتقل 12 مطلوبا وإحبطت محاولة تفجير سيارة مفخخة شمال بغداد. وقال مصدر في غرفة عمليات شرطة الموصل: إن «مسلحين مجهولين قتلوا امس مدنيا عراقيا شرق الموصل ولاذوا بالفرار». كما أشار إلى أن «القوات الأمنية نفذت صباح امس أيضا حملة مداهمات غرب المدينة، أسفرت عن اعتقال 12 مطلوبا للسلطات القضائية». ولفت إلى انه تم إحباط محاولة تفجير سيارة مفخخة في حي سومر في الساحل الأيسر شرق المدينة. كما اعلن مصدر عسكري عراقي العثور على هياكل عظمية لـ10 اشخاص في التاجي شمال بغداد قتلوا عندما كان تنظيم القاعدة يسيطر على المنطقة. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع اللواء الركن محمد العسكري ان «قوات الجيش العراقي عثرت السبت على 10 هياكل عظمية لضحايا قتلوا على يد تنظيم القاعدة». واضاف انه يتوقع ان يعود تاريخ مقتل الضحايا الى نحو سنتين على الاقل.

من جهته اعلن الجيش الاميركي ان الولايات المتحدة وقعت صفقة تسليح مع العراق قيمتها خمسة مليارات دولار، ستتزود بموجبها بغداد باسلحة وتجهيزات عسكرية بالاضافة الى برامج لتدريب العسكريين العراقيين. واوضح الجيش في بيان نشر في بغداد اول من امس انه بموجب هذا المبلغ سيحصل العراق على «معدات عسكرية ومؤن بالاضافة الى تدريب»، وذلك في اطار برنامج للمبيعات العسكرية الاميركية الخارجية.
طباعة