حصيلة الشهداء في غزة تتخطى الألف وملامح حل دبلوماسي تلوح في الأفق

واصل الجيش الإسرائيلي اليوم هجومه على قطاع غزة وقد أوقع اكثر من ألف شهيد منذ 27 ديسمبر الماضي في حين بدأت تلوح في الأفق ملامح حل دبلوماسي لإرساء إتفاق لوقف إطلاق النار برعاية مصر.

وإرتفعت حصيلة الضحايا بعد غارات جديدة شنها الطيران الإسرائيلي ليل أمس وفجر اليوم على غزة وخان يونس (وسط) ومدينة رفح (جنوب). وأوقعت هذه الغارات ما لا يقل عن 16 شهيداً فلسطينياً من بينهم فتى في ال13 من العمر، حسب مصادر طبية وشهود عيان.

وبالاضافة إلى ذلك، جرح خمسة أشخاص في القصف الجوي الذي إستهدف مسجداً في رفح، حسب مصادر طبية.

ومنذ بدء الهجوم الإسرائيلي  وصل عدد الشهداء في قطاع غزة الى 1038 وعدد الجرحى الى أكثر من 4850، حسب ما أعلن مدير عام الإسعاف والطوارىء في وزارة الصحة الفلسطينية الطبيب معاوية حسنين لوكالة فرانس برس.

ومع إرتفاع حصيلة الضحايا في غزة أعلن مصدر دبلوماسي مصري أن القاهرة حصلت على موافقة حماس على خطتها لإنهاء الحرب في غزة وتنتظر الآن رد إسرائيل.

ومن المقرر أن يصل مستشار وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد الى القاهرة اليوم لإجراء مباحثات مع رئيس المخابرات العامة اللواء عمر سليمان حول المبادرة المصرية، على ما أفاد مصدر إسرائيلي.

ولكن صلاح البردويل أحد مسؤولي حركة حماس في غزة اكد أمس من القاهرة أن حماس لم تطلب تعديل الخطوط الرئيسية في الخطة المصرية ولكنها قدمت "تصوراً مفصلاً" لوقف إطلاق النار.

ولم يقل البردويل بوضوح ما إذا كانت حماس قد قبلت الخطة المصرية، مشيراً إلى أن حماس "ليست لها خلافات مع مصر التي تقوم بدور الوسيط" في المباحثات غير المباشرة مع إسرائيل.

من ناحيته أعلن ممثل حركة حماس في لبنان أسامة حمدان لقناة الجزيرة الفضائية أن نقاطاً خلافية لا تزال تعيق التوصل الى إتفاق حول الخطة المصرية.

وقال وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس من رام الله في الضفة الغربية إثر لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن التوصل الى اتفاق حول وقف إطلاق نار في قطاع غزة بات "قريباً جداً".

وبدوره أكد الرئيس الفلسطيني وجود "أخبار إيجابية بنجاح المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة"، مضيفاً "نأمل التوصل الى إتفاق وقف إطلاق نار فوراً".

من جهته شكك البيت الابيض في قبول حماس ببنود الخطة المصرية.

وفي غزة إرتفعت أمس الى 1033 حصيلة الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا جراء الغارات والقصف المكثف من الطائرات والبوارج والدبابات الإسرائيلية والإشتباكات بين الجنود الإسرائيليين والمقاتلين الفلسطينيين ووفاة عدد من الجرحى وإنتشال جثث بحسب مصادر طبية.

طباعة