واشنطن تدعو بكين إلى تبادل المعلومات بشأن موجة كوفيد الجديدة

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الخميس الصين إلى مشاركة معلوماتها بشأن الموجة الجديدة من كوفيد-19 التي تشهدها البلاد، وعرض مرة أخرى المساعدة عبر تقديم لقاحات.

وقال خلال مؤتمر صحافي "من المهم جداً أن تركّز جميع الدول، بما في ذلك الصين، على ضمان تلقيح الأشخاص، وتوافر الاختبارات والعلاجات، وأكثر من ذلك على مشاركة المعلومات مع العالم بشأن ما تعيشه - لأنّ لذلك آثاراً ليس فقط على الصين ولكن على العالم أجمع".

منذ أن أنهت بكين قيودها الصحية الصارمة في أوائل ديسمبر، ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، ممّا أثار مخاوف من ارتفاع معدل الوفيات بين كبار السن.

وبحسب شهادات جمعتها وكالة فرانس برس، فإنّ محارق الجثث تشهد ضغطاً كبيراً، من دون أن يكون من الممكن إقامة رابط رسمي لذلك بكوفيد.

وقال بلينكن الخميس إنه مع انتشار الفيروس "من الممكن أن تتطور متحوّرات أخرى وأن تنتشر بدورها وستؤثر علينا، نحن ودول أخرى"، مؤكداً "الاستعداد التام لتقديم المساعدة لمن يطلبها"، وهو ما لم تفعله الصين.

يخطّط وزير الخارجية الأميركي لزيارة بكين في بداية سنة 2023 في محاولة لتخفيف التوترات مع الخصم الدبلوماسي والاقتصادي الرئيسي للولايات المتحدة.

 

طباعة