مشاركة إماراتية كثيفة في مؤتمر «كوب 27»

تشارك دولة الإمارات في الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 27»، التي تعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية بوفود متنوّعة يصل عددها إلى أكثر من 70 مؤسسة حكومية وخاصة، وعدد من صانعي السياسات، والمفاوضين، وقادة الأعمال، ومجموعة متنوّعة من قادة العمل النسائي والشبابي ومنظمات المجتمع المدني. وستعمل الوفود على توطيد الشراكة الوثيقة بين دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية الشقيقة، ودعم رئاستها لمؤتمر الأطراف «كوب 27» ومساعيها نحو تحقيق أهداف اتفاق باريس، إضافة إلى ربط النتائج والمخرجات بين مؤتمرَي الأطراف «كوب 27» في شرم الشيخ و«كوب 28» الذي تستضيفه دولة الإمارات في العام المقبل. وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر «تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة، يسعى وفد دولة الإمارات خلال مشاركته في مؤتمر الأطراف (كوب 27) إلى الإسهام في إيجاد حلول عملية للحد من تداعيات تغير المناخ والتكيف معها، وتسريع النمو الاقتصادي منخفض الانبعاثات، وخلق فرص للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة في جميع الدول، بما في ذلك دول الجنوب والدول النامية». وأضاف الجابر أن دولة الإمارات تحرص على دعم وتعزيز جهود خفض الانبعاثات، والسعي إلى تحقيق أهداف اتفاق باريس، وتبنّي مسارٍ اقتصادي مستدام يتماشى مع مبادرتنا الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. من جانبها، أكدت وزيرة التغير المناخي والبيئة، مريم بنت محمد المهيري، تركيز الدولة على تحديد حلول عملية قابلة للتطبيق لمواجهة تداعيات تغير المناخ.. «الحياد المناخي». وخلال مشاركتها في مؤتمر الأطراف «كوب 27»، ستجدد دولة الإمارات تأكيدها على دور الشباب والمرأة في تحقيق إجماع عالمي لدعم العمل المناخي. وقالت بهذا الخصوص، وزيرة دولة لشؤون الشباب، شما بنت سهيل المزروعي «أرسَت دولة الإمارات نموذجاً يحتذى في تمكين الشباب ليكونوا روّاداً في مجال الاستدامة، وتشجيعهم على الإسهام في جهود الدولة لتحقيق الحياد المناخي».

طباعة