الجيش الأوكراني يدخل بلدة ليمان بعد انسحاب القوات الروسية

دخل الجيش الأوكراني السبت بلدة ليمان الاستراتيجية في شرق أوكرانيا، الواقعة في منطقة دونيتسك التي أثار ضمها في اليوم السابق من قبل موسكو عاصفة من الإدانات الدولية ورفضا من قبل كييف المصممة على استعادة أراضيها.

كما دانت كييف «الاعتقال غير القانوني» للمدير العام لمحطة الطاقة النووية في زابوريجيا (جنوب)، إيغور موراتشوف الذي اوقفته روسيا التي تحتل الموقع، لسبب لا يزال مجهولاً الجمعة.

وكتبت وزارة الدفاع الاوكرانية على تويتر بعد الظهر «قوات الهجوم الجوي الأوكرانية تدخل ليمان بمنطقة دونيتسك».

وارفقت التغريدة بمقطع فيديو مدته دقيقة واحدة يُظهر جنديين أوكرانيين يلوحان ثم يعلقان العلم الوطني باللونين الأزرق والأصفر بجانب لافتة كُتب عليها «ليمان» عند مدخل المدينة.

قال أحد الجنديين مبتسما «نرفع علمنا الوطني وننصبه في أرضنا. ستظل ليمان دائمًا جزءًا من أوكرانيا».

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان «بعد تهديدها بالتطويق، تم سحب القوات الحليفة من ليمان إلى خطوط ملائمة أكثر».

قبل ذلك بقليل، قال الجيش الأوكراني إنه «يطوق» آلافًا من الجنود الروس في هذه البلدة الواقعة في منطقة دونيتسك التي ضمتها روسيا الجمعة.

وقال متحدث باسم الجيش الأوكراني إن «نحو خمسة آلاف أو 5500 روسي» تحصنوا في ليمان وحولها في الأيام الأخيرة.

يشكل الاستيلاء الكامل على ليمان انتصارًا رئيسا لكييف، فهي تعد مركز تقاطع مهمًا للسكك الحديد في في شرق أوكرانيا.

 

طباعة