شوارع مسقط وميادينها تتزين احتفاء بزيارة رئيس الدولة لسلطنة عمان غدا

صورة

تزينت شوارع العاصمة العمانية "مسقط" وميادينها بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان الشقيقة احتفاء بزيارة دولة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، غدا (الثلاثاء) للسلطنة، وتستمر يومين تلبية لدعوة من أخيه السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد سلطان عمان.

وتصدرت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، عناوين الصحف العمانية التي أفردت صفحاتها الأولى للإشادة بالزيارة التي تأتي انطلاقا من العلاقات الأخوية التاريخية الراسخة التي تربط البلدين وتعزيزا لأواصر المحبة ووشائج القربى التي تجمع الشعبين الشقيقين.. ودعما للتعاون والتنسيق المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والتنموية ودفعها إلى الأمام بما يلبي تطلعات البلدين ويحقق أهدافهما على صعيد التنمية المستدامة.

وأكد مسؤولون عُمانيون أهمية الزيارة في تعزيز مسيرة التعاون المشترك في ظل ما يجمع قيادتي وشعبي البلدين من رؤى مشتركة تعززها روابط الإخاء والمحبة الممتدة عبر التاريخ والمستندة على أساس راسخ من العلاقات الأخوية التي تزداد صلابة على مر الأيام و تسهم في بلورة آفاق واعدة من التعاون الثنائي في المجالات كافة.

وقال الدكتور حمود بن أحمد اليحيائي رئيس لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية في مجلس الشورى العماني في تصريحات له إن "زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلده الثاني سلطنة عمان و التي يلتقي فيها أخاه صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد سلطان عمان من شأنها ترسيخ مسيرة التعاون و التقارب بين الشعبين الشقيقين لتنطلق نحو آفاق أرحب من التكامل على الصعد الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية"، منوها بما وصلت إليه العلاقات الثنائية على الصعد كافة.. ووصف الزيارة بأنها انطلاقة قوية نحو مستقبل أرحب للبلدين و الشعبين الشقيقين.

من ناحيته أشاد أحمد بن سعيد الشرقي رئيس اللجنة الاقتصادية والمالية بمجلس الشورى العماني بزيارة صاحب السمو رئيس الدولة لسلطنة عمان وقال إنها تأتي في إطار العلاقات المتينة التي تجمع البلدين ومن شأنها دعمها و تعزيزها.. و أشار إلى أن دولة الإمارات من أهم الشركاء التجاريين لسلطنة عمان.. مشيدا في هذا الصدد بزخم العلاقات الاقتصادية بين البلدين الشقيقين.

بدوره قال علي بن سالم الجابري رئيس لجنة الإعلام والثقافة بمجلس الشورى العماني إن الزيارة المرتقبة لصاحب السمو رئيس الدولة لسلطنة عمان فرصة للقاء قيادتي البلدين وهو ما سينعكس خيرا على الشعبين الإماراتي و العماني.. مشيدا بدور الإعلام في تسليط الضوء على الجوانب المضيئة للعلاقات الثنائية في المجالات كافة.

و أكد الجابري أن العلاقات الأخوية بين دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان شهدت تطورات متواصلة و نموا كبيرا فى جميع المجالات ما جعلها نموذجا يحتذى على جميع المستويات مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين الشقيقين تمضي بخطى ثابتة و واثقة نحو مزيد من التعاون والتنسيق في مختلف المجالات بدعم قيادتي البلدين لتحقيق المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين ما يصب في صالح تحقيق الرفاهية و الازدهار في المجالات كافة.

طباعة