غروسي: الوكالة الدولية للطاقة الذرية باقية في محطة زابوريجيا النووية

أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الخميس، أن أعضاء المنظمة "باقون" في محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب أوكرانيا التي زاروها الخميس.

وكانت زيارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي كان مديرها رافائيل غروسي حاضرا، مرتقبة لمحطة زابوريجيا بعد أسابيع من القصف أثارت مخاوف من وقوع كارثة نووية.

وتتبادل روسيا التي سيطرت قواتها على المحطة منذ مارس وأوكرانيا الاتهامات بقصفها.

وقال غروسي بعد تفقد خبراء من الوكالة الذرية للمحطة، بحسب شريط فيديو نشرته وكالة الإعلام الروسية ريا نوفوستي "لقد انجزنا ًمراً مهما جدا اليوم. الوكالة الدولية للطاقة الذرية باقية هنا. ليعلم العالم أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية باقية في زابوريجيا". ولكنه لم يحدد عدد الأشخاص الذين سيبقون أو إلى متى.

وهو أعلن الأربعاء ان الوكالة ستحاول "الإبقاء على وجود دائم" في المحطة بعد الزيارة.

وقال غروسي لوسائل إعلام روسية "خلال الزيارة تمكنا من جمع الكثير من المعلومات. رأيت الأشياء الرئيسية التي كنت بحاجة إلى رؤيتها".

وأضاف "لقد أجرينا تقييمًا أوليًا. رأينا العمل المتفاني للموظفين والإدارة. على الرغم من الظروف الصعبة للغاية يواصلون العمل بمهنية عالية".

وبحسب وكالة الانباء الروسية انترفاكس غادرت الموقع في المساء أربع من الآليات التسع من قافلة الوكالة التي وصلت بعد ظهر الخميس إلى المحطة.

طباعة