مجموعة السبع تندد بـ"جريمة حرب".. 18 قتيلاً بقصف روسي في كريمينتشوك الأوكرانية

أسفر قصف صاروخي روسي على مركز تسوّق في مدينة كريمينتشوك في وسط أوكرانيا اعتبرته مجموعة السبع "جريمة حرب" عن مقتل 18 شخصاً على الأقل بينما أكدت موسكو الثلاثاء أنه استهدف مصنعا للأسلحة.

وقال دميتري لونين الذي يرأس إدارة منطقة بولتافا صباح الثلاثاء "18 قتيلاً... خالص التعازي للعائلات والأقارب. عناصر الإنقاذ يواصلون العمل".

وتقع مدينة كريمينتشوك على بعد 330 كيلومترًا جنوب شرق كييف، وتبعد أكثر من 200 كلم عن خط الجبهة.

وأفادت خدمات الطوارئ في حصيلة سابقة خلال الليل عن مقتل 16 شخصًا وإصابة 59 آخرين، بينهم 25 في المستشفى.

من جهته أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن هذه "إحدى أكبر الأعمال الإرهابية السافرة في تاريخ أوروبا". وقال إن الهجوم أصاب "بلدة مسالمة ومركز تسوق عادياً في داخله نساء وأطفال ومدنيون عاديون".

لكن الجيش الروسي أكد الثلاثاء أنه قصف مستودعاً للأسلحة في كريمينتشوك، ما تسبّب في انفجارات أدت على حد قوله إلى اندلاع النيران في مركز تجاري مهجور.

وأكد الجيش الروسي أن "انفجارات الذخيرة التابعة لأسلحة غربية تسببت في اندلاع حريق (...) في مركز تجاري كان خارج الخدمة".

وأوقع قصف روسي على شرق أوكرانيا ثمانية مدنيين في وقت سابق عند نقطة توزيع مياه، وفق كييف التي دعت مجموعة السبع إلى إنهاء الحرب.

وقال قادة دول مجموعة السبع مساء الإثنين خلال قمّة في جنوب ألمانيا في بيان مشترك إنّ "الهجمات العشوائية ضدّ مدنيين أبرياء تشكّل جريمة حرب"، مؤكّدين أنّ مجموعة السبع "تدين بشدّة الهجوم الشنيع" وتؤكّد على وجوب "محاسبة" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الإثنين قصف القوات الروسية مركز تسوّق في وسط أوكرانيا بـ"الرعب المطلق"، داعياً الشعب الروسي إلى "رؤية الحقيقة" كما هي.

من جانبه، ندد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالضربة التي تُظهر وفق قوله، "وحشية وهمجية" بوتين ولا تساهم إلا بـ"تعزيز تصميم" الغرب على دعم كييف.

وأكد سلاح الجو الأوكراني أن المركز التجاري أصيب بصواريخ مضادة للسفن من نوع "كي اتش 22" أطلقتها قاذفات تعمل من مسافة بعيدة من نوع تو-22 من منطقة كورسك الروسية.

وفي نيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك في مؤتمره الصحافي اليومي إن الضربة الروسية على المركز التجاري "مؤسفة جداً".

وأضاف "نشير مرة جديدة إلى أن كافة الأطراف مطالبة، بموجب القانون الإنساني الدولي، بحماية المدنيين والبنى التحتية المدنية".

ومن المقرر عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بشأن القصف الروسي الأخير على أهداف مدنية في أوكرانيا اليوم الثلاثاء ، حسبما علم فريق وكالة فرانس برس من الرئاسة الألبانية للأمم المتحدة.

طباعة