غضب شعبي فلسطيني من توريث سفيرة لوالدها السفير في طهران منذ 40 عاماً !

شهدت مواقع التواصل الإجتماعي الفلسطينية حالة غضب وتذمر واسعين إثر تعيين سفيرة فلسطينية في طهران خلفا لوالدها الذي شغل المنصب نفسه لحوالي 40 عاما.

وقال فلسطينيون إنهم ضد هذا التوريث المستفز، ووصفوه بالفساد والشللية وهيمنة نخبة على مقدرات الحكم والسلطة، وتساءلوا كيف ترث العائلات المناصب بهذه السهولة في الوقت الذي يعاني فيه شباب وشابات فلسطينيون متعلمون ومثقفون من أزمة بطالة واسعة.

وكانت سلام الزواوي، قد أدت اليمين القانونية، أمام الرئيس محمود عباس، سفيرة لفلسطين لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وجرت مراسم أداء اليمين القانونية، مساء امس، في مقر إقامة الرئيس في العاصمة الأردنية عمان.

ولقي تعيين الزواوي، رفضا واسعا من قبل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، نظرا لتعيينها في نفس المنصب خلفا لوالدها.

وذكر نشطاء أن تعيين سلام جاء خلفا لوالدها صلاح الزواوي الذي شغل منصب سفير فلسطين لدى طهران لأكثر من 40 عاما.

وشغل صلاح الزواوي وهو ثاني سفير فلسطيني لدى إيران هذا المنصب منذ عام 1980 .

طباعة