مفاجأة بشأن الناجي الوحيد من تحطم مروحية رئيس الأركان الهندي وزوجته.. فيديو

رئيس أركان الجيش الهندي الجنرال بيبين راوات. أرشيفية

أدى تحطم طائرة مروحية في الهند، أمس الأربعاء، إلى مقتل 13 شخصا كانوا على متنها، بينهم رئيس أركان الجيش الهندي الجنرال بيبين راوات وزوجته مادوليكا إلى جانب أربعة من أفراد الطاقم، وفق ما أعلن سلاح الجو في البلاد.

وقال سلاح الجو في تغريدة "ببالغ الأسف تأكد الآن بأن الجنرال بيبين راوات والسيدة مدوليكا راوات و11 شخصا كانوا على متن المروحية، قضوا في الحادث المؤسف". وأضاف أن الحادث وقع ظهر الأربعاء تقريبا قرب بلدة كونور وإن من بين القتلى أربعة من أفراد طاقم الطائرة وهي من طراز مي-17في5.

الناجي الوحيد من حادث سقوط مروحية من طراز Mi-17V5 التي تحطمت قرب كونور أمس الأربعاء، وهو قائد المجموعة فارون سينغ، الذي يتلقى العلاج في المستشفى العسكري في تاميل نادو.

كان سينغ واحدًا من 14 راكبًا على متن المروحية، وبينما لقي الجنرال راوات وزوجته و11 من أفراد القوات المسلحة حياتهم حتفهم، كان سينغ الناجي الوحيد، ولكنه في حالة حرجة.

وقال وزير الدفاع راجناث سينغ في إحدى منشوراته على موقع "تويتر": "اتمنى الشفاء العاجل للكابتن فارون سينغ، الذي يخضع حاليًا للعلاج في المستشفى العسكري".

في العام الماضي، نجح سينغ في النجاة بصعوبة عندما عانت طائرة قتالية خفيفة كان يقودها، أثناء هبوطها، من فشل في النظام وأدى إلى فقدان السيطرة على الطائرة تمامًا. لقد كان فشلاً ذريعًا غير مسبوق لم يحدث أبدًا.

كان هناك فقدان سريع للارتفاع، مع هبوط الطائرة لأعلى ولأسفل بشكل مخيف، متجهة إلى أقصى حدود السرعة نحو الأرض.

بعد فترة وجيزة، على ارتفاع حوالي 10000 قدم، عانى سينغ مرة أخرى من فقدان كامل للسيطرة مع مناورات عبثية.

 في ظل هذا السيناريو، كان للطيار الحرية في التخلي عن الطائرة، إلا أنه في مواجهة خطر محتمل على حياته، أظهر شجاعة ومهارة غير عادية للهبوط بأمان بالطائرة المقاتلة.

بسبب احترافه العالي ورباطة جأشه وسرعة اتخاذ القرار، تم منح سينغ واسماً وترقية.

أما فيما يتعلق بحادثة الأمس، فإن الصندوق الأسود للطائرة الهليكوبتر والفحص الجنائي لبقايا المروحية والجوانب الأخرى سيكشفان عن تفاصيل الحادث، فيما يمكن لسينغ تقديم تقرير مباشر عن الدقائق الأخيرة من الرحلة.

 

طباعة