برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    واشنطن تضرب بطائرة مسيّرة هدفا لتنظيم «داعش» في أفغانستان

    شنت الولايات المتحدة غارة بطائرة مسيرة على هدف لتنظيم «داعش» في أفغانستان السبت ردا على الاعتداء في مطار كابول حيث يدخل الجسر الجوي مرحلته النهائية في ظل توتر متصاعد مع خطر تنفيذ هجمات جديدة.

    وقال الكابتن بيل أوربان من القيادة المركزية الأميركية في بيان إنّ «الغارة الجوية من دون طيار وقعت في ولاية ننغرهار في أفغانستان والمؤشّرات الأولية تفيد بأنّنا قتلنا الهدف». وأضاف «لا عِلم لنا بسقوط أيّ ضحايا مدنيّين».

    وهذه أول ضربة ينفذها الجيش الأميركي منذ الهجوم الذي وقع الخميس في مطار كابول وتبناه تنظيم داعش -ولاية خراسان، وأدى إلى مقتل عشرات المدنيين و13 جنديا أميركيا.

    والسبت أعلن اثنان من مسؤولي الصحة في الإدارة الأفغانية السابقة لوكالة فراس برس أن حصيلة القتلى تجاوزت المئة بينهم الجنود الأميركيون.

    وتحدثت بعض وسائل الإعلام عن 170 قتيلا.

    وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد توعد بالرد على هجوم الخميس. وقال لمنفذي الهجوم الأكثر دموية الذي يستهدف الجيش الأميركي في أفغانستان منذ 2011 «سنلاحقكم ونجعلكم تدفعون الثمن».

    وتقول واشنطن إن خطر وقوع اعتداءات جديدة قائم. وقال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركيّة (البنتاغون) جون كيربي الجمعة «نقدر أنه ما زالت هناك (...) تهديدات محدّدة وذات صدقية».

    وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن هجوما آخر «مرجح» استنادا إلى خبراء أمنيين. وأضافت أن الأيام القليلة المقبلة ستكون «الفترة الأكثر خطورة حتى الآن».

    طباعة