العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وزير سلوفيني يستفز بروكسل بقوله إن هناك «خنزيرا» في مفوضية الاتحاد الأوروبي

    بدأت الحكومة اليمينية القومية في سلوفينيا فترة رئاستها لمجلس الاتحاد الأوروبي التي ستستمر لستة أشهر باستفزازات تستهدف المفوضية الأوروبية بقيادة أورزولا فون دير لاين.

    وقال وزير الداخلية السلوفيني أليس هويس في مؤتمر صحافي الجمعة، إنه سيشير في المستقبل إلى عضو رفيع المستوى في «البيروقراطية الأوروبية» على أنه «خنزير».

    وجاءت هذه التصريحات بعد فضيحة بسيطة حدثت الخميس خلال زيارة المفوضين الأوروبيين الـ 27 إلى العاصمة السلوفينية ليوبليانا للاجتماع مع رئيس الوزراء يانيتس يانسا من بين مسؤولين سلوفينيين آخرين.

    ورفض نائب رئيس المفوضية فرانس تيمرمانز المشاركة في «الصورة الجماعية» التقليدية التي يتم التقاطها في مثل هذه المناسبات.

    وقاطع تيمرمانز فعالية التصوير لأن يانسا اشتكى خلال اجتماع من أن سلوفينيا تعاني من قضاة وبرلمانيين من الحقبة الشيوعية. ورفع يانسا صورة مصاحبة لقضاة محاطين بالألوان.

    وقال المسؤول الهولندي بالاتحاد الأوروبي إنه لا يستطيع مشاركة يانسا المنصة عقب مثل هذا الهجوم غير المقبول على أعضاء فصيله السياسي الديمقراطي الاجتماعي.

    وبعد فترة وجيزة، قال هويس في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إنه لم يشر إلى تيمرمانز، لكنه لم يكشف عمن كان يقصد. وفي المؤتمر الصحافي قال إنه يريد إبقاء هذا سرا في الوقت الراهن.

     كما قالت فون دير لاين، ليانسا بلباقة خلال الزيارة قائلة إن الثقة هي أهم أصول الاتحاد الأوروبي بما في ذلك الثقة في نظام قضائي مستقل ووسائل إعلام حرة وممولة بما فيه الكفاية.

     تجدر الإشارة إلى أن يانسا يواجه انتقادات بسبب أمور، تشمل عرقلة عمل الادعاء العام الأوروبي الجديد عندما منع إرسال اثنين من المدعين السلوفينيين.

    كما أنه متهم بالهجوم على حرية الصحافة، وهي تهمة ينكرها بشدة.

    طباعة