البابا يدعو إلى رفع مؤقت لبراءات اختراع اللقاحات

الهند تواجه أكبر فورة وبائية في العالم مع أكثر من 4000 وفاة بـ «كورونا» يومياً

أفراد عائلة يحملون جثمان قريب لهم توفي بـ«كورونا» في مدينة أحمد آباد بالهند. أ.ف.ب

سجلت الهند أمس، أكثر من 4000 وفاة بـ«كوفيد-19» خلال 24 ساعة، وهو مستوى قياسي جديد للمرة الأولى منذ بدء انتشار الوباء، فيما دعا البابا إلى رفع موقت لبراءات اختراع اللقاحات لتسريع نشرها في الدول الفقيرة.

وتفصيلاً، سجلت الهند البالغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، والتي تواجه أكبر فورة وبائية في العالم لفيروس كورونا، 4197 حالة وفاة جديدة في يوم واحد لترتفع بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات الناجمة عن الجائحة في هذا البلد إلى 238.270 وفاة. ورغم المساعدات الدولية لايزال المرضى يموتون عند أبواب المستشفات التي تجاوزت طاقتها الاستيعابية.

ويتوقع خبراء سبق أن أبدوا شكوكاً في الأعداد المعلنة رسمياً، أن تبلغ الهند ذروة هذه الموجة الوبائية بحلول نهاية مايو.

ففي حين يستقرّ الوضع في مدينتي نيودلهي وبومباي الرئيستين بفضل إرسال إمدادات أوكسجين وأسرّة إضافية للمستشفيات، يتفشى فيروس كورونا حالياً بشكل متسارع في الولايات الجنوبية في البلاد والمناطق الريفية.

وفرضت ولاية كارناتاكا التي تضمّ مركزاً تكنولوجياً مهماً في بنغالور، إغلاقاً لمدة أسبوعين اعتباراً من الاثنين في محاولة لوقف تفشي الفيروس. وبدأت ولاية كيرالا في جنوب غرب البلاد أمس، مرحلة إغلاق تستمر أسبوعاً.

ويتدهور الوضع الوبائي أيضاً لدى جيران الهند، ففي سنغافورة دخلت قيود جديدة حيز التنفيذ كذلك.

وستمدد في اليابان حالة الطوارئ التي فرضت من جديد في 25 أبريل في طوكيو وثلاثة أقاليم أخرى، حتى 31 مايو، بينما كان من المقرر أن تنتهي الثلاثاء المقبل. وسيعاد فرضها في إقليمين آخرين.

وفي نيبال، يهدد «كورونا» موسم تسلق الجبال وسط مؤشرات مقلقة لانتشاره، وهو ما تنفيه الحكومة.

من جهة أخرى، منحت منظمة الصحة العالمية الجمعة موافقة طارئة للقاح سينوفارم الصيني المضاد لفيروس كورونا والمصنوع في بكين، وأوصت باستخدامه لمن هم فوق سن الـ18.

ورأت المنظمة كذلك أنه ينبغي عدم البدء بتلقيح الأطفال طالما أن كل الدول لم تلقح المسنين والأشخاص المعرضين أكثر من غيرهم.

ومع 789 ألفاً و500 إصابة سجلت يومياً في العالم خلال الأسبوع الجاري، يكون المؤشر قد تراجع بشكل طفيف بنسبة 4% مقارنة بالأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ 10 أسابيع.

وشهدت الجائحة تباطؤاً في مناطق العالم الأخرى مع تراجع بنسبة 25% في إفريقيا و24% في أوروبا و13% في الشرق الأوسط و12% في الولايات المتحدة وكندا و12% في أوقيانيا و8% في أميركا اللاتينية والكاريبي.

وتستمر الهوة في الاتساع بين الدول الفقيرة والدول الغنية على صعيد اللقاحات.

في هذا الإطار، حض المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدول الغنية الأعضاء في مجموعة السبع الصناعية الكبرى مجدداً على إعطاء الأولوية المطلقة لتوفير اللقاحات بشكل عادل، معتبراً أن الوضع الحالي «غير مقبول».

وقال تيدروس أدهانوم غيبريسوس في ختام مؤتمره الصحافي نصف الأسبوعي، إن «أهم شيء نحتاجه الآن هو اللقاحات والإنصاف في اللقاحات»، مشدداً على أن الوباء يواصل التفشي مع تسجيل نحو 100 ألف وفاة أسبوعياً. وفي سائر أنحاء العالم، يستمر الدعم الأميركي لرفع براءات الاختراع عن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في إثارة اهتمام كبير، ورحّبت به خصوصاً الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة الصحة العالمية وفرنسا وروسيا. أما الاتحاد الأوروبي الذي كان معارضاً لمبادرة كهذه فقد قال على لسان رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، إنه «مستعد لمناقشة» المبادرة. وأيد البابا فرنسيس أمس، رفع براءات اختراع اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19»، من أجل تسريع توزيع اللقاحات في البلدان الفقيرة، وذلك عبر مداخلة مسجلة بالفيديو في حفلة «فاكس لايف».

ودان الحبر الأعظم «الشعبوية الضيقة التي تمنع، على سبيل المثال، تدويل اللقاحات»، وأشار إلى «روح العدالة التي تحركنا لضمان وصول الجميع إلى اللقاحات والتعليق الموقت لحقوق الملكية الفكرية».

وفي مناسبة قمة أوروبية في بورتو، أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أمس، أن الاتحاد الأوروبي مستعد لمناقشة رفع براءات الاختراع عن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في حال تم تقديم «مقترحات ملموسة».

من جهته، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت الولايات المتحدة إلى رفع جميع القيود المفروضة على تصدير اللقاحات ومكونات اللقاحات المضادة لـ«كوفيد-19»، ما سيتيح تعزيز «التضامن» العالمي. وفي بروكسل اتفقت المفوضية الأوروبية مع تحالف بيونتيك/‏‏‏‏فايزر لإنتاج اللقاحات على شراء 1.8 مليار جرعة إضافية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد على مدى السنوات القليلة المقبلة.

من جهتها، أعلنت شركة تصنيع اللقاح الألمانية «بيونتيك»، المطورة للقاح مضاد لـ«كورونا»، أنها «سنواصل تزويد البلدان ذات الدخل المنخفض أو أقل من المتوسط بلقاحنا بسعر غير هادف للربح». وتسبب «كوفيد-19» في وفاة 3.258.595 في العالم، وإصابة 155.981.070 منذ نهاية 2019. وأعلنت روسيا أمس، تسجيل 370 حالة وفاة و8329 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، خلال الساعات الـ24 الماضية.

وفي فلسطين أعلنت وزارة الصحة أمس، تسجيل 13 حالة وفاة و491 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

• الاتحاد الأوروبي مستعد لمناقشة «مقترحات ملموسة» حول رفع الملكية الفكرية عن اللقاحات.

طباعة