فرنسا تقود مبادرة أوروبية للتبرع بلقاحات كوفيد-19 للدول الأكثر فقرا

قال مسؤول فرنسي، اليوم الأربعاء، إن فرنسا ستصبح أول عضو بالاتحاد الأوروبي ترسل بعضا من إمداداتها الخاصة من لقاح كوفيد-19 إلى الدول النامية عبر مشروع كوفاكس العالمي على أمل أن تتبعها دول أخرى.

وتمثل الدفعة الأولى التي أعلنت فرنسا التبرع بها هذا الشهر 100 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا.

ويهدف مشروع كوفاكس إلى توفير مليوني جرعة للدول منخفضة الدخل بحلول نهاية 2021 وتلقى مليارات الدولارات من الدعم لكن دون التبرع بجرعة لقاح واحدة.

وقال مستشار للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "ستدشن فرنسا الآلية الأوروبية لتشارك اللقاح مع كوفاكس". وأضاف "يحدونا أمل كبير في أن تلتزم دول أخرى بمشاركة اللقاح مع كوفاكس".

وحث ماكرون دول الاتحاد الأوروبي على إرسال 5% من إمداداتها من اللقاحات إلى الدول النامية لمساعدة التكتل على استعادة زمام المبادرة من روسيا والصين اللتان تستخدمان ما يسمى بدبلوماسية اللقاح.

وأبرمت موسكو وبكين اتفاقات لتقديم أكثر من مليار جرعة إلى أفريقيا وأمريكا اللاتينية وشركاء للاتحاد الأوروبي مثل تركيا ومصر والمغرب ودول البلقان المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وفي مارس قال مشروع كوفاكس إنه يستهدف تقديم 237 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى 142 دولة بحلول نهاية مايو كما قام بشحن أولى الجرعات من لقاح فايزر.

طباعة