الملكة إليزابيث تحتفل بذكرى اعتلائها العرش بدون صخب

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية بالذكرى الـ69 على اعتلائها العرش بدون الكثير من الصخب اليوم السبت، وابتعدت عن العامة في قلعة ويندسور جراء جائحة فيروس كورونا.

وجاء على حساب العائلة الملكية عبر تويتر: «في هذا اليوم في 1952 اعتلت الملكة العرش يوم وفاة والدها الملك جورج السادس».

على مدار الثلاثة عقود الماضية، توجهت الملكة إلى ساندرينغهام في شرق إنجلترا للاحتفال بعيد الميلاد مع الأسرة ثم أقامت هناك حتى الذكرى السنوية في السادس من فبراير.

غير أن الجائحة عرقلت هذا التقليد وقضت الملكة أغلب فترة الجائحة في ويندسور مع الأمير فيليب محاطة بمجموعة صغيرة من العاملين ذي الثقة.

توفى والدها الملك جورج السادس في السادس من فبراير في ساندرينغهام، لتصبح إليزابيث،التي كانت حينها في الخامسة والعشرين من العمر، ملكة البلاد.

وبحسب وكالة بريس أسوسيشن البريطانية سوف يكون هناك يوم إضافي آخر إجازة في يونيو المقبل عندما تحتفل الملكة بيوبيلها البلاتيني.

طباعة