فريق ترامب القانوني الجديد يؤذن بدفاع شرس

يُعد المحاميان اللذان عيّنهما الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب للدفاع عنه خلال محاكمته أمام مجلس الشيوخ ضمن آلية عزله خبيرين في القضايا الجنائية ومتمرّسين في التعامل مع الإعلام، ما يعد بجلسات مليئة بالإثارة ستسلط عليها عدسات الإعلام.

ويذكر أن أحدهما رفض ملاحقة بيل كوسبي قضائيا بتهمة الاغتصاب، حتى أنه تبادل رفع دعاوى قضائية مع ضحيته المفترضة. وأما الثاني، ففكر في الدفاع عن جيفري إبستين المتهم بالإتجار بالبشر لأغراض جنسية.

وبعد يوم من تخلّيه عن فريقه القانوني الأصلي جرْاء ما قالت وسائل إعلام إنه خلاف متعلّق باستراتيجيته، كلّف ترامب الأحد ديفيد شون وبروس كاستر تمثيله خلال محاكمته.

ويتعيّن عليهما خلال أسبوع وضع استراتيجية تضمن حصول الرئيس السابق على الدعم الكافي من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين لتجنّب الإدانة للمرّة الثانية في غضون عام.

من المفترض أن يكون الأمر سهلا إذ تحتاج الإدانة إلى غالبية من ثلثي أعضاء المجلس الذي يضم مئة مقعد.

وبالفعل، أشار 45 من 50 جمهوريا إلى اعتقادهم بأن محاكمة ترامب أمام المجلس بعدما غادر السلطة غير دستورية.

لكن بحسب تقارير إعلامية، فإن ترامب مصرّ على طرح قضية أن فوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات كان نتيجة تزوير النتائج، خلال الجلسة ذاتها.

وبينما لم يقدّم أدلة كافية لإثبات صحة هذا الاتهام، إلا أنه تسبب بهجوم عنيف شنّه أنصاره على مبنى الكابيتول (مقر الكونغرس) أجبر مايك بنس، نائب ترامب، على الاختباء وعرّض مئات أعضاء الكونغرس للخطر.

ومن شأن مناقشة هذه القضية أن يقضي على الدعم الجمهوري الهش أساسا لترامب. وذكرت تقارير أن ذلك ساهم في الخلاف بينه وبين فريق الدفاع السابق عنه.

وقد يكون الخلاف مع فريقه القانوني هو ما أقنع ترامب بتغيير رأيه حيال الاستراتيجية.

وقال كاستر في بيان صدر عن ترامب للإعلان عن الفريق الجديد إن «قوة دستورنا على وشك الخضوع لاختبار غير مسبوق في تاريخنا».

وأكّد شون على ذلك خلال مقابلة أجرتها معه «فوكس نيوز» الاثنين، قائلا إن جلسة الإدانة «تمزّق البلاد في وقت لا نحتاج لشيء كهذا».

وسيواجه المحاميان الادعاء (المكوّن من ديموقراطيين في مجلس النواب) الذي يوجّه لترامب تهمة «التحريض على التمرّد».

ويتهّم الديموقراطيون ترامب بالتحريض على الهجوم الذي وقع في السادس من
يناير على الكابيتول وأسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينما عطّل لساعات عدة جلسة للكونغرس لإقرار فوز بايدن في الانتخابات. وسبق أن دعا ترامب إلى وقف العملية.

ولدى المحاميان خبرة قضائية واسعة. فشون محامي مرافعات من أتلانتا، جورجيا، لديه سجّل في تولي قضايا وموكلين مثيرين للجدل. على سبيل المثال، ساهم في إدانة مستشار ترامب السياسي روجر ستون قبل أن يصدر الرئيس السابق عفوا عنه.

كما أنه كان يجري نقاشات بشأن تمثيل إبستين قبل أن ينتحر الأخير قبيل محاكمته بتهمة استغلال القاصرات جنسيا والإتجار بهن.

وأما كاستر (59 عاما)، فقضى معظم مسيرته المهنية في دوائر القضاء كمدع في بنسلفانيا، وانتقل من مدع على مستوى المقاطعات ليصبح النائب العام للولاية.

طباعة