إجمالي الإصابات حول العالم يتخطى 55 مليوناً

ولايات أميركية تفرض قيوداً جديدة لاحتواء تفشي «كورونا»

سائقو سيارات يصطفون لإجراء اختبار الكشف عن «كورونا» في كاليفورنيا. أ.ب

أعلنت ولايات أميركية كبيرة قيوداً صارمة جديدة على التجمعات والنشاط التجاري، للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فيما تخطى إجمالي الإصابات بالفيروس حول العالم، منذ ظهور الوباء وحتى أمس، 55 مليون إصابة.

وانضمت نيوجيرسي‭ ‬وكاليفورنيا وأوهايو، ومدينة فيلادلفيا الأكبر في بنسلفانيا، إلى قائمة متزايدة من الولايات التي أعادت فرض إجراءات صارمة، تهدف إلى الحد من ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس.

وأمرت السلطات في فيلادلفيا بحظر التجمعات الداخلية بأي عدد في أي مكان عام أو خاص «باستثناء الأفراد الذين يعيشون سوياً، وقال مسؤول الصحة بالمدينة، توماس فارلي، في مؤتمر صحافي: «نحن بحاجة إلى منع هذا الفيروس من الانتقال من منزل إلى آخر».

وأضاف فارلي أن المعدل الحالي للنمو المتسارع للإصابات إذا استمر، فستصل المستشفيات لأقصى طاقة استيعابية لها، وقد يموت أكثر من 1000 شخص في أكبر مدينة ببنسلفانيا خلال الأسابيع الستة المقبلة.

وفي ولاية نيوجيرسي المجاورة، إحدى أكثر الولايات تضرراً في المرحلة المبكرة من الوباء، قال الحاكم، فيل ميرفي، إنه أمر بأن تقتصر التجمعات الداخلية للأفراد من أسر مختلفة على 10 أشخاص بدلاً من 25، على أن يكون الحد الأقصى الإلزامي للتجمع في الهواء الطلق، الأسبوع المقبل، 150 بدلاً من 500.

وأعلن حاكم كاليفورنيا، جافين نيوسوم، تشديد القيود التجارية والاجتماعية في 40 مقاطعة من أصل 58 مقاطعة بالولاية، تغطي الأغلبية العظمى من سكانها البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

وفي ولاية أوهايو، حيث زاد عدد الإصابات اليومية 17%، وزاد إجمالي حالات دخول المستشفيات 25% خلال الأيام السبعة الماضية، أصدرت وزارة الصحة بالولاية أمراً للحد من التجمعات، وأعلن حاكم أوكلاهوما، كيفن ستيت، إغلاق الحانات والمطاعم في الساعة 11 مساء بدءاً من الغد، بينما سيتعين على نحو 33 ألف موظف بحكومة الولاية وضع الكمامات في العمل اعتباراً من اليوم.

وجاءت الإجراءات في الوقت الذي سجلت 40 ولاية زيادات يومية قياسية في حالات الإصابة بفيروس «كورونا»، هذا الشهر، في حين سجلت 20 ولاية أعلى مستوياتها على الإطلاق في الوفيات اليومية المرتبطة بالفيروس.

إلى ذلك، أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس «كورونا» في أنحاء العالم، تجاوز 55 مليوناً حتى أمس، وأظهرت أحدث البيانات المتوافرة على موقع جامعة جونز هوبكنز الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 55 مليوناً و21 ألف حالة، فيما بلغ عدد المتعافين 35.3 مليوناً، وتجاوز عدد الوفيات مليوناً و327 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا، وروسيا وإسبانيا والمملكة المتحدة، والأرجنتين وإيطاليا وكولومبيا والمكسيك، وبيرو وألمانيا وإيران وجنوب إفريقيا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك، والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

وفي فرنسا، قال المتحدث الحكومي، غبريال أتال، إن فرنسا تستعد لبدء حملة على مستوى البلاد للتلقيح ضد «كوفيد-19»، في يناير، على أمل أن تكون اللقاحات متوافرة عندها بعد حصولها على التصاريح اللازمة، مضيفاً: «نحن بصدد إعداد حملة تلقيح تكون جاهزة فور الموافقة على لقاح من جانب السلطات الأوروبية والوطنية».

• عدد المتعافين من الإصابة عالمياً يتجاوز 35.3 مليون، والوفيات تصل إلى مليون و327 ألف حالة.

• فرنسا تستعد لبدء حملة تلقيح جماعية بعد حصول اللقاحات على التصاريح.

• 40 ولاية أميركية سجلت زيادات يومية قياسية في حالات الإصابة بالفيروس، خلال نوفمبر الجاري.

طباعة