"فايزر" تتوقع الترخيص العاجل للقاح "كورونا" الأسبوع القادم

أعلنت شركة صناعة الأدوية الأميركية "فايزر"، أنها جمعت بيانات سلامة لمدة شهرين بعد الجرعة الأخيرة من لقاحها المشترك مع شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية "بيونتك"، وهو شرط من إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية للحصول على الترخيص العاجل الذي توقعت الشركة أن تحصل عليه الأسبوع القادم لاستخدام اللقاح في حالات الطوارئ.

وقالت الشركة إن المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية على اللقاح الجديد " BNT162b" بوشرت في نهاية يوليو بمشاركة 43538 شخصاً.

وكانت شركتا «فايزر»، و«بيونتك»، أعلنتا، اليوم الإثنين، أن لقاحهما التجريبي للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فعال في الحماية من الفيروس بنسبة أكثر من 90 في المئة.

وقالت الشركتان إنهما لم تجدا حتى الآن مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة. وبحسب النتائج الأولية، تحققت الحماية ضد الفيروس لدى من أخذوا اللقاح، بعد سبعة أيام من تلقي الجرعة الثانية و28 يوماً من تلقي الجرعة الأولى.

وأدى الإعلان عن اللقاح إلى ارتفاع كبير في البورصات الأوروبية وفي أسعار النفط. كما سجل سهم "فايزر" ارتفاعا بنسبة 15% قبل الفتح في بورصة وول ستريت.

وأبرمت شركتا "فايزر"، و"بيونتك"، عقداً بقيمة 1.95 مليار دولار مع حكومة الولايات المتحدة لتقديم 100 مليون جرعة من لقاحهما ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، كما توصلتا إلى اتفاقات توريد مع الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة وكندا واليابان.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، ألبرت بورلا: "اليوم يوم عظيم للعلم والإنسانية، وصلنا لهذا الإنجاز الحاسم في برنامج تطوير اللقاحات لدينا في وقت يحتاجه العالم بشدة مع تسجيل معدلات الإصابة أرقاما قياسية جديدة واقتراب المستشفيات من الامتلاء ومكافحة الاقتصادات من أجل إعادة الفتح".

ومن جانبه، أكد الرئيس التنفيذي لشركة بيونتك، أوغور شاهين، لـ"رويترز" أنه متفائل من أن تأثير التحصين للقاح سيستمر لمدة عام، رغم أن ذلك غير مؤكد بعد.

وتوقعت الشركتان أنهما ستصنّعان ما يصل إلى 50 مليون جرعة من اللقاح في العالم في العام الجاري 2020، وحتى 1.3 مليار جرعة عام 2021.

طباعة