ماكرون: نُهاجَم من أجل قيمنا الفرنسية ولن نتنازل عنها

الرئيس إيمانويل ماكرون. أرشيفية

أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، أن فرنسا "لن تتنازل" عن أيّ من القيم الفرنسية خصوصاً "حرية الإيمان أو عدم الإيمان" مندداً بـ"اعتداء إرهابي إسلامي" على كنيسة في نيس أوقع ثلاثة قتلى.

وقال ماكرون بعدما أشاد بعناصر الشرطة الذين تدخلوا لتوقيف المهاجم في نيس (جنوب شرق)، "إننا نُهاجَم من أجل قيمنا".

ودعا الشعب إلى "الوحدة" وإلى "عدم الخضوع لشعور الرعب" معلناً زيادة عديد الجنود في عملية "سانتينيل" من 3000 إلى سبعة آلاف جندي، من أجل حماية أماكن العبادة خصوصا مع اقتراب عيد جميع القديسين لدى الكاثوليك الأحد.

وأشار ماكرون إلى أنه سيتمّ نشر الجنود من أجل "حماية المدارس" مع عودة التلاميذ إلى الدروس الاثنين المقبل بعد عطلة الخريف.

وقررت الحكومة الفرنسية رفع التأهب إلى درجة "طوارئ لمواجهة اعتداء"، وهي درجة التأهب القصوى في إطار خطة "فيجيبيرات" التي تنص على حماية الأراضي.

وأكد الرئيس الفرنسي "دعم الأمة بأسرها لكاثوليك فرنسا والخارج" مذكراً بـ"اغتيال الأب (جاك) هامل" الذي قُتل في كنيسته في سانت إتيان دو روفراي قرب روين في صيف العام 2016.

وقال "الأمة جمعاء تقف وستقف إلى جانبكم كي تستمرّ ممارسة الدين بحرية في بلدنا".

وتابع الرئيس الفرنسي "من الواضح جداً أن فرنسا هي التي تتعرض لهجوم" مشيراً إلى أن "في الوقت نفسه، تعرّض موقع قنصلي فرنسي لهجوم في جدة وتحصل توقيفات على أراضينا".

 

طباعة