الأمم المتحدة تلغي اجتماعات تعقد بحضور شخصي بسبب الإصابات

ألغيت جميع الاجتماعات، التي تعقد بحضور شخصي في الأمم المتحدة، أمس، بعدما أكدت دولة عضو إصابة خمسة من موظفيها بفيروس كورونا المستجد.

وأوصت الخدمات الطبية في الأمم المتحدة بإلغاء الاجتماعات، حتى يتم رصد المخالطين للمصابين، حسبما أعلن رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فولكان بوزكير، في رسالة، أول من أمس، إلى أعضاء الأمم المتحدة وعددهم 193.

ولم يكشف بوزكير عن البعثة الدولية، التي أفادت عن الإصابات بـ«كوفيد-19»، لكنَّ مصدراً قريباً من الملف، قال إنها النيجر التي تشغل، حالياً، مقعداً غير دائم في مجلس الأمن.

وكان مجلس الأمن، البالغ عدد أعضائه 15، يعتزم إجراء اجتماع بحضور شخصي، أمس، حول سورية، لكن ذلك سيُجرى الآن على الإنترنت. وهذه المرة الأولى التي تلغي فيها الأمم المتحدة لقاءات حضورية بسبب الوباء، منذ استئنافها في الصيف، علماً بأن معظم الجلسات لاتزال تعقد على الإنترنت.

طباعة