«جونسون آند جونسون» تتوقف عن تجربة لقاحها مؤقتاً

موسكو تعلن نجاح اختبارات لقاحها ضد «كورونا».. و12 ألف روسي يتلقون التطعيم

فحوص جماعية لسكان مدينة تشينغداو بالصين. أ.ف.ب

أعلنت روسيا نجاح اختبارات لقاحها «سبوتنيك- في» المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وأنه تم تطعيم أكثر من 12 ألف مواطن روسي. فيما ذكرت شركة «جونسون آند جونسون» أنها توقفت مؤقتاً عن إعطاء جرعات ضمن تجربة لقاح لـ«كورونا»، بعد أن أصيب أحد المشاركين بمرض غير مبرر. وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن ما يزيد على 180 دولة انضمت لجهود المنظمة الرامية إلى تمويل لقاحات «كورونا»، من أجل توزيعها بشكل عادل على الدول الغنية والفقيرة.

وتفصيلاً، قال رئيس الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة، كيريل ديميترييف، في مقابلة مع قناة «روسيا 24»: «تم تطعيم أكثر من 12 ألف شخص في روسيا. النتائج جيدة للغاية، هناك مستوى جيد جداً من الأجسام المضادة التي ينتجها لقاحنا، ولذلك بالطبع التجارب السريرية في روسيا ناجحة، وتسير بشكل جيد».

وقال رئيس مركز «غاماليا»، ألكسندر جونسبورج، لوكالة «سبوتنيك» الروسية، إنه من بين 2000 متطوع تلقوا لقاح «سبوتنيك- في»، لم تكن هناك إصابات بفيروس كورونا المستجد.

وبحسب وكالة سبوتنيك، تبدي أكثر من 50 دولة اهتماماً باللقاح الروسي ضد فيروس كورونا «سبوتنيك- في».

وكانت وزارة الصحة الروسية قد سجلت أول لقاح في العالم للوقاية من «كوفيد-19»، تم تطويره على يد خبراء مركز «غاماليا» لأبحاث الأوبئة والأحياء الدقيقة، وتم إنتاجه بالاشتراك مع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة. وأشار ديميترييف إلى أن روسيا ستشارك نتائج الاختبارات مع دول أخرى.

من جانب آخر، أعلنت شركة «جونسون آند جونسون» أنها توقفت مؤقتاً عن إعطاء جرعات ضمن تجربة لقاح لـ«كورونا»، بعد أن أصيب أحد المشاركين بمرض غير مبرر.

وتعد شركة الأدوية العملاقة، ومقرها الولايات المتحدة، واحدة من شركات عدة تتسابق لإنتاج أول لقاح في العالم لـ«كوفيد-19». والشركة حالياً في المرحلة الثالثة من عملية من ثلاث مراحل لتطوير اللقاح سريرياً، وخلال تلك العملية يتم إعطاء اللقاح لآلاف الأشخاص، ويتم اختبار فعاليته وسلامته.

وقالت الشركة في بيان، إن «الأمراض، حتى تلك الخطرة، كانت جزءاً متوقعاً من أي دراسة سريرية، وأنه يمكن توقع زيادة العدد بشكل معقول في التجارب التي تشمل أعداداً كبيرة من المشاركين». وأشار البيان إلى وجود فرق بين «التوقف المؤقت للدراسة» الذي تحرّض عليه الشركة و«التعليق التنظيمي» الذي تضعه هيئة صحية تنظيمية.

وقالت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية، سمية سواميناثان، في إيجاز صحافي، إن ما يزيد على 180 دولة انضمت لجهود المنظمة الرامية إلى تمويل لقاحات مرض «كوفيد-19»، من أجل توزيعها بشكل عادل على الدول الغنية والفقيرة.

إلى ذلك، أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا، أصدرتها جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 37 مليوناً و802 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين اقترب من 26.3 مليوناً، فيما تجاوز عدد الوفيات مليوناً و80 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا وكولومبيا والأرجنتين وإسبانيا وبيرو والمكسيك وفرنسا وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة وإيران وتشيلي والعراق. كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات.

وفي الصين، سارعت السلطات، أمس، لاستكمال إجراء فحوص «كوفيد-19» لجميع سكان مدينة تشينغداو، بعد اكتشاف بؤرة صغيرة، وقالت لجنة الصحة في المدينة، إنها أجرت 3.08 ملايين عينة، وتأمل السلطات في الانتهاء من إجراء الفحوص على كامل السكان، البالغ عددهم 9.4 ملايين نسمة، بحلول الغد.


«الصحة العالمية»: أكثر من 180 دولة انضمت إلى مسعى تمويل لقاحات «كورونا».

37.8 مليون إصابة بـ«كورونا» حول العالم.. وعدد الوفيات يتجاوز مليوناً و80 ألف حالة.

طباعة