استخدام القوات الجوية والصواريخ والمدفعية الثقيلة في القتال

اشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان لليوم الثاني وسقوط قتلى

اندلعت أمس اشتباكات لليوم الثاني بين أرمينيا وأذربيجان بسبب إقليم ناغورني قره باغ وسط أنباء عن استخدام القوات الجوية والصواريخ والمدفعية الثقيلة في القتال الذي أدى الى سقوط عشرات القتلى.

وأعلن إقليم ناغورني قره باغ في أذربيجان، أمس، مقتل 28 آخرين من جنوده في اشتباكات مع القوات الأذربيجانية، ليرتفع بذلك إجمالي عدد قتلاه إلى 59.

والقتال بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين هو الأشرس منذ سنوات، وجدّد المخاوف بشأن الاستقرار في منطقة جنوب القوقاز.

وأي صراع شامل قد يجر قوى إقليمية كبرى، مثل روسيا وتركيا. ولدى موسكو تحالف دفاعي مع أرمينيا، بينما تدعم أنقرة أذربيجان التي يقطنها أغلبية من العرق التركي.

وقالت أنغيلا فرانجيان، وهي صانعة أفلام وثائقية في ناغورني قره باغ، إن السكان لجأوا للمخابئ، وإن أصوات القصف مسموعة باستمرار، مشيرة إلى أن كل المتاجر أغلقت، وأصبحت الشوارع مهجورة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إنه ينبغي على أرمينيا الانسحاب فوراً من أراضي أذربيجان.

وندد برلمان أرمينيا، أمس، بما وصفه بأنه «هجوم عسكري شامل» من أذربيجان على ناغورني قره باغ، وقال إن تدخّل تركيا، التي تساعد باكو في الأزمة يهدد بزعزعة استقرار المنطقة.

وأعلن رئيس أذربيجان، إلهام علييف، التعبئة العسكرية الجزئية، وقال وزير خارجية أذربيجان، أمس، إن ستة مدنيين قُتلوا وأصيب 19 منذ اندلاع الاشتباكات مع القوات الأرمينية.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن ممثل لوزارة الدفاع الأرمينية قوله إن 200 أرميني أصيبوا. وأعلن الإقليم في وقت سابق مقتل 15 جندياً من قواته.

وقال الإقليم إنه استعاد السيطرة على بعض الأراضي التي كان قد خسرها الأحد، وإن أذربيجان تستخدم المدفعية الثقيلة في القصف.

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المسؤول الإعلامي لوزارة الدفاع في أذربيجان، أنار إفيازوف، قوله إن جيش بلاده سيطر على العديد من المرتفعات ذات الأهمية الاستراتيجية قرب قرية تاليش في قره باغ.

وحفزت الاشتباكات جهوداً دبلوماسية لخفض التوتر في الصراع الذي يعود لعقود بين أرمينيا ذات الأغلبية المسيحية وأذربيجان ذات الأغلبية المسلمة. وحثت الصين الجانبين على ضبط النفس، ودعت روسيا إلى وقف فوري لإطلاق النار، بينما قالت تركيا إنها ستساند أذربيجان.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن سفير أرمينيا لدى روسيا قوله إن تركيا نقلت نحو 4000 مقاتل من شمال سورية إلى أذربيجان، ونفت باكو هذا الاتهام.

طباعة