الإصابات بـ «الفيروس» في العالم تصل إلى 32.2 مليوناً.. والوفيات 983 ألفاً و42 حالة

روسيا تتجاوز حاجز الـ 20 ألف وفاة بـ «كورونا».. والإصابات اليومية تسجل أعلى مستوى منذ 3 أشهر

صورة

تجاوزت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجد، في روسيا، أمس، حاجز الـ20 ألف حالة، بعد تسجيل 108 حالات جديدة، خلال يوم واحد، مقابل 149 وفاة، أول من أمس، ليبلغ العدد الإجمالي 20056 حالة وفاة. من جهة أخرى، أظهر إحصاء أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة تجاوز سبعة ملايين يوم الخميس، بما يمثل أكثر من 20% من الإجمالي العالمي، في وقت بلغ فيه عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس 32 مليوناً و234 ألفاً و685 حالة في مختلف أنحاء العالم.

وتفصيلاً، سجلت روسيا، أمس، 108 حالات وفاة جديدة، خلال يوم واحد، مقابل 149 وفاة أول من أمس، ليبلغ العدد الإجمالي 20056 حالة وفاة.

وسجل عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا في روسيا، أمس، أعلى مستوى له منذ 23 يونيو الماضي، إذ بلغ 7212 إصابة في جميع أنحاء البلاد، مقارنة بـ6595 في اليوم السابق، ما يمثل أكبر حصيلة يومية منذ ثلاثة أشهر، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات إلى 1136048 حالة، بالإضافة إلى شفاء 4317 حالة، خلال الـ24 ساعة الماضية، ليبلغ مجموع المتعافين 934146، مع بقاء 181846 حالة نشطة. وفي العاصمة موسكو، ارتفع عدد الإصابات الجديدة بنحو 50%، إلى 1560، من 1050 في اليوم السابق. وأمر رئيس بلدية موسكو، سيرغي سوبيانين، أمس، كبار السن بالبقاء في منازلهم، ونصح أرباب الأعمال بتكثيف العمل عن بُعْد، بعد ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ.

وكان عدد الحالات الجديدة اليومية مستقراً نسبياً في العاصمة لأكثر من شهرين، لكنه بدأ يرتفع اعتباراً من 15 سبتمبر، ما أثار مخاوف من موجة ثانية في رابعة الدول الأكثر تضرراً من الوباء. وسلط سوبيانين الضوء على زيادة «خطيرة» في أعداد المحالين إلى المستشفيات، وقال إن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً، والذين يعانون أمراضاً مزمنة يجب أن يبقوا في المنزل، اعتباراً من الإثنين، وألا يخرجوا للتسوق إلا قليلاً، لكنّه أكّد أنّ التريض في الخارج سيظل غير مقيد.

وكتب سوبيانين، في مدونته: «لسوء الحظ، نرى زيادة كبيرة في عدد الحالات المؤكدة بموسكو، في الأيام الأخيرة». وتابع: «ابتداءً من 28 سبتمبر، نطلب منكم البقاء في المنزل».

وقال سوبيانين إن أولئك الذين ينتمون إلى المجموعات المعرضة للخطر، يجب أن يعملوا من المنزل، أو يطلبوا إجازة أو إجازة مرضية إن أمكن. وحذّر من أن الإصابة بنزلات البرد والفيروس في الوقت نفسه، مع اقتراب فصل الشتاء تشكّل خطورة، خصوصاً على كبار السن، ومن لديهم أمراض مزمنة. كما قال لأصحاب العمل: «أطلب بشدة، وأوصيكم بنقل أكبر عدد ممكن من موظفيكم إلى العمل من المنزل».

وقال إنه يجب على أرباب العمل تقديم اختبارات الفيروسات، وقياس درجة الحرارة.

وحذر من أن الفيروس «لم يتم التغلب عليه بَعْدُ»، ودعا سكان موسكو إلى وضع كمامات وقفازات في وسائل النقل العام، وفي المتاجر، وهي قاعدة معمول بها بالفعل، لكن يجري تجاهلها على نطاق واسع.

والخميس، أقر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بتزايد حالات الإصابة بالفيروس في العديد من المناطق، في تصريحات للحكام الجدد.

وفيما أقر بأنّ «وضع روسيا أفضل قليلاً» من وضع البلدان الأخرى، حذر من أنه «إذا استرخينا، فقد يتغير الوضع بشكل جذري».

وقال رئيس البلدية: «كلنا لا نريد العودة إلى قيود الربيع القاسية.. آمل أن نتمكن من تجنب ذلك».

وفي الولايات المتحدة أظهر إحصاء لـ«رويترز»، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد تجاوز سبعة ملايين يوم الخميس، بما يمثل أكثر من 20% من الإجمالي العالمي.

جاء ذلك بعد أيام من تجاوز عدد الوفيات بسبب الفيروس في الولايات المتحدة 200 ألف، وهو الأكبر في العالم. ويموت أكثر من 700 شخص، يومياً، في الولايات المتحدة بسبب مرض «كوفيد-19»، الذي يسببه الفيروس. ووفقاً لإحصاء «رويترز»، فقد زاد عدد حالات الإصابة في نصف الولايات الأميركية الـ50 هذا الشهر. وسجلت 10 ولايات زيادة قياسية في عدد الإصابات اليومية بالفيروس، في سبتمبر. وارتفعت الإصابات الجديدة، الأسبوع الماضي، بعد انخفاضها على مدى ثمانية أسابيع متتالية. ويعتقد خبراء في الصحة أن الزيادة ترجع إلى إعادة فتح المدارس والجامعات، فضلاً عن الحفلات خلال عطلة عيد العمال، في الآونة الأخيرة. وعدد الإصابات المؤكدة بالفيروس، في الولايات المتحدة، هو الأعلى في العالم.

وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 32 مليوناً و234 ألفاً و685 حالة، في مختلف أنحاء العالم أمس، وفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز، ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وتسبب المرض، الناجم عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في وفاة 983 ألفاً و42 شخصاً.

وفي البرازيل، وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد إلى أربعة ملايين و66 حالة، حتى أمس، وأشارت بيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء، إلى أن عدد الوفيات في البرازيل، جراء الإصابة بالفيروس، بلغ 139 ألفاً و808 حالات. وقد تعافى، حتى الآن، نحو أربعة ملايين شخص من مرض «كوفيد-19»، الذي يسببه الفيروس.

ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا، في بريطانيا، إلى 418 ألفاً و889 حالة، أمس، بحسب بيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز، ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وأشارت البيانات إلى أن عدد الوفيات في المملكة المتحدة، جراء الفيروس، بلغ 41 ألفاً و991 حالة. وتعافى 2282 شخصاً من المصابين.

وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد، في إسبانيا، 704 آلاف و209 حالات أمس، وأشارت بيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء، إلى أن الوفيات في إسبانيا، جراء الإصابة بالفيروس، وصلت إلى 31 ألفاً و118. في حين تعافى من مرض «كوفيد-19» 150 ألفاً و376 مصاباً.

وفي فرنسا، ارتفع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد بنسبة 5.5% عن يوم الخميس، ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى 536 ألفاً و289 حالة. وأشارت بيانات جامعة جونز هوبكنز ووكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن إجمالي الوفيات في فرنسا، جراء الإصابة بالفيروس، وصل إلى 31 ألفاً و524.

وفي إيطاليا، وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا إلى 304 آلاف و323 حالة، ووصل عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس إلى 35 ألفاً و781، في حين تعافى 221 ألفاً و762 من المصابين.

من جهتها، قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين إن البر الرئيس سجل ثماني حالات إصابة جديدة بمرض «كوفيد-19»، أول من أمس، مقارنة مع سبع حالات في اليوم السابق. وقالت اللجنة إن كل حالات الإصابة الجديدة، لوافدين من الخارج.

كما سجلت اللجنة 18 حالة جديدة لم تظهر عليها أعراض، مقارنة مع 20 في اليوم السابق، ولا تعد الصين تلك الحالات ضمن الإصابات المؤكدة بمرض «كوفيد-19».


الإصابات بـ «كورونا» في الهند تقفز إلى 5.82 ملايين حالة

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الهند إلى 5.82 ملايين، بعدما سجلت 86052 حالة جديدة، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأظهرت بيانات وزارة الصحة، أمس، تسجيل 1141 وفاة بسبب مرض «كوفيد-19»، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 92290. وتعد الهند صاحبة ثاني أعلى عدد من الإصابات عالمياً، بعد الولايات المتحدة التي تجاوز عدد الإصابات لديها سبعة ملايين أمس. نيودلهي ■وام

إندونيسيا تسجل عدداً قياسياً لإصابات «كورونا» لليوم الثالث

سجلت إندونيسيا، أمس، عدداً قياسياً لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لليوم الثالث على التوالي، حيث تواصل رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان الكفاح للحد من العدوى، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وسجلت البلاد 4823 حالة إصابة بالفيروس، في غضون 24 ساعة، انتهت في منتصف نهار الجمعة (بالتوقيت المحلي)، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 266 ألفاً و845 حالة، ويتراجع الفارق مع حصيلة إصابات الفلبين، التي لاتزال بؤرة تفشي المرض في جنوب شرق آسيا. وسجلت إندونيسيا 113 حالة وفاة بسبب «كوفيد-19»، خلال الفترة نفسها، ليرتفع إجمالي الوفيات في البلاد إلى 10218. جاكرتا ■د.ب.أ


- كبار السن في موسكو مطالبون بالبقاء في منازلهم، مع تزايد إصابات «كوفيد-19».

- البرازيل: إصابات «كورونا» تصل إلى 4 ملايين و66 والوفيات 139 ألفاً و808

طباعة