بالصور.. كلاب إلكترونية في الجيش الأميركي لحماية القواعد الجوية

صورة

بدأ الجيش الأميركي استخدام الكلاب الكترونية (الروبوتية) لحماية القواعد الجوية في خطوة من شأنها أن تلقي الضوء على ما قد يبدو عليه ميدان المعركة المستقبلي. الأسبوع الماضي أجري الجيش الأميركي تدريبات في هذا الشأن هي الأكبر من نوعها في هذا المجال. حيث انطلقت كلاب الكترونية رباعية الأرجل من طائرات القوات الجوية في مطار بصحراء موهافي، فيما يشبه أفلام الخيال العلمي.

ووفقاً لسيناريو التدريبات انطلقت هذه الكلاب من طائرة سي -130 التابعة لسلاح الجو الاميركي، لاستكشاف التهديدات على ارض المطار قبل أن يخرج الجنود من متن الطائرة وذلك حفاظاً على ارواحهم.

وتعتبر هذه الكلاب الإلكترونية أحد العناصر فيما يسميه الجيش الأميركي نظام إدارة المعركة المتقدم. ويستخدم هذا النظام الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات السريعة لاكتشاف ومكافحة التهديدات التي تتعرض لها الأصول العسكرية الأميركية في الفضاء والهجمات المحتملة على الولايات المتحدة بالصواريخ أو بوسائل أخرى.

ويقول مساعد سكرتير القوات الجوية للاستحواذ والتكنولوجيا واللوجستيات، ويل روبر، إنه في ساحة المعركة المستقبلية، يتلقى الجنود "مجموعة كبيرة من المعلومات وبشكل مذهل لتقييمها، ولإنجاز ذلك فإنهم يحتاجون الى تجميع البيانات والوصول الى نتيجة في وقت يبلغ مقداره نانوثانية (جزء من ألف مليون من الثانية) للقتال بفعالية.

ويقول روبر في بيان إخباري لسلاح الجو حول تدريبات نظام إدارة المعركة المتقدم: "إن تقييم البيانات كمورد أساسي للقتال، هو عنصر لا يقل أهمية عن وقود الطائرات أو الأقمار الصناعية، هو مفتاح الجيل التالي من الحروب".

وشملت أحدث تدريبات لنظام إدارة المعركة المتقدم، والتي جرت من 31 أغسطس إلى 3 سبتمبر، كل فرع من فروع الجيش الأميركي، بما في ذلك خفر السواحل، بالإضافة إلى عشرات الفرق من الصناعة الحربية، وجرت التدريبات في 30 موقعًا في جميع أنحاء البلاد.

كانت قاعدة نيليس الجوية في نيفادا واحدة من هذه الأماكن، وهذا هو المكان الذي اختلطت فيه الكلاب الآلية مع الجنود البشريين.

ويقول الرقيب، لي بوستون "تعطينا الكلاب صورًا للمنطقة، في الوقت الذي يظل فيه الجنود قريبين من الطائرة".

الشركة المصنعة لهذه الكلاب، وهي غوست روبوتيك اوف فيلادفيا، تطلق عليها اسم "الوسائل الأرضية ذاتية التشغيل غير المأهولة".

وتستطيع العمل في أي تضاريس أو بيئة وفي ذات الوقت قابلة للتكيف لحمل مجموعة من أجهزة الاستشعار وأجهزة الراديو.

ويقول موقع الشركة على الإنترنت: "يتميز التصميم الأساسي لروبوتاتنا ذات الأرجل الأربع بقلة التعقيد الميكانيكي عند مقارنتها بأي روبوتات أخرى ذات أرجل، حتى المركبات التقليدية التي تسير على عجلات" ويضيف "من خلال تقليل التعقيد، تزيد المتانة وخفة الحركة والقدرة على التحمل".

 

طباعة