مصر تعلن خروج جميع حالات "كورونا" من نُزل الشباب

أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية، الدكتورة هالة زايد، خلال اجتماع مجلس الوزراء المصري، اليوم الأربعاء، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، أنه تم البدء في إغلاق نُزل الشباب بدءا من 8 يونيو الماضي، فيما خرجت بالأمس باقي حالات "كورونا" المتواجدة بجميع نُزل الشباب على مستوى الجمهورية.

وأشارت الدكتورة هالة زايد إلى أن معدل الإصابة الأسبوعي بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مستمر في التراجع للأسبوع الخامس على التوالي، حيث سجل في الفترة من 18-24 يوليو عدد 4360 حالة، مقارنة بـ 5413 حالة خلال الفترة 11-17 يوليو، وفي هذا السياق تطرقت الوزيرة لتقرير منظمة الصحة العالمية الذي تضمن أن مصر هي الأقل في معدل الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد في منطقة الشرق الأوسط، لكن الوزيرة أكدت في الوقت ذاته ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية الآمنة والالتزام بالتوصيات للحفاظ على تسطيح منحنى الإصابات، وذلك بحسب بيان نشرته الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء المصري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وأشارت الدكتورة هالة زايد إلى إجراءات العمل بالحجر الصحي بعد استئناف حركة الطيران والسياحة بالمحافظات السياحية، موضحة أن محافظات البحر الأحمر، وجنوب سيناء، ومرسى مطروح، استقبلت 170 طائرة، نقلت 27658 راكباً.

وتطرقت وزيرة الصحة المصرية إلى الإجراءات الآمنة التي يجب اتباعها للحد من انتشار فيروس "كورونا" خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، والتي تتمثل في المحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي بين الأفراد، على ألا تقل عن 1 متر، وارتداء الكمامة المصنعة من القماش، مع اتباع الإرشادات الخاصة بكيفية ارتدائها وإزالتها، والتخلص منها، وتشجيع عدم المصافحة باليد في اللقاء وتحية الناس لتخفيف انتقال العدوى خاصة في الأماكن المغلقة.

وتتضمن الإجراءات أيضا منع تجمع أعداد كبيرة من الناس في الأماكن العامة المرتبطة بأنشطة العيد مثل الأسواق والمحلات التجارية وغيرها، وحثت الوزيرة الأفراد البالغين من العمر 60 عاما أو أكثر، أو أي شخص يعاني من تاريخ مرضي سابق مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وأمراض الرئة المزمنة، وأمراض اللأوعية الدموية الدماغية وأمراض الكلى المزمنة، وتثبيط المناعة والسرطان، بعدم حضور التجمعات لأنهم الأكثر عرضة للإصابة.

واستعرضت الوزيرة، أمام مجلس الوزراء موقف تطور لقاح فيروس "كورونا" المستجد عالمياً، وموقف مصر من تأمين توافر لقاح فيروس "كورونا" المستجد.

وخلال الاجتماع، استعرضت الوزيرة تصريحات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في البيان الإعلامي الصادر بشأن فيروس "كورونا" المستجد بتاريخ 27 يوليو الجاري، وبمناسبة اليوم العالمي للالتهاب الكبدي، حيث تمت الإشارة خلال البيان إلى أنه تم مسح أكثر من 60 مليون شخص للالتهاب الكبدي سي في مصر، وتم علاج الذين ثبتت إصابتهم مجاناً.

وفي هذا الصدد، أشارت الدكتورة هالة زايد إلى أن مصر هي أول دولة في العالم تنجح في القضاء على فيروس سي، فبحلول اليوم العالمي للالتهاب الكبدي في 28 يوليو، تحتفل مصر بخلوها من فيروس سي.

طباعة