استمرار الصلوات في المنطقة المفتوحة

«الأوقاف الإسلامية» تقرّر إغلاق المسجد الأقصى حتى إشعار آخر

المصلون أمام أحد أبواب «الأقصى» المغلقة أمس. رويترز

قررت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، أمس، إغلاق المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة حتى إشعار آخر، في خطوة تهدف إلى حماية المصلين من تفشي فيروس كورونا، وستستمر الصلوات في المنطقة المفتوحة حول المسجدين وأماكن الصلاة الأخرى في الحرم القدسي.

وقال مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، لـ«رويترز»، إن دائرة الأوقاف الإسلامية قررت إغلاق المصليات داخل المسجد الأقصى المبارك، حفاظاً على صحة المصلين، لافتاً إلى أن الصلاة ستكون في ساحات المسجد، مع استمرار اتخاذ كل الإجراءات الوقائية داخل المسجد، وتابع: «جميع الصلوات ستقام في باحات المسجد الأقصى، وستبقى الأبواب مفتوحة لجميع المصلين».

وقبل صدور قرار الدائرة، قامت شرطة الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق عدد من البوابات المؤدية إلى المسجد الأقصى، وفتحت سلطات الاحتلال باب المغاربة، حيث اقتحمت مجموعة من المستوطنين باحات الأقصى وتجوّلوا في باحاته في ظلّ دعوات لصلاة حاخامات في المسجد.

إلى ذلك، اقتحم مستوطنون أطراف قرية الجانية غرب رام الله، وسط حراسة قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، إن شبان القرية تصدوا للمستوطنين، ما أدى إلى وقوع مواجهات بينهما، رغم إطلاق قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت صوب الشبان، وهذه هي المرة الثانية خلال أسبوع التي يحاول فيها المستوطنون اقتحام القرية.

وحطم مستوطنون، فجر أمس، زجاج 20 مركبة في بلدة حوارة جنوب نابلس، وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطنين هاجموا الجهة الغربية من بلدة حوارة، وأطلقوا النار بشكل عشوائي.


- مستوطنون يقتحمون قرية الجانية غرب رام الله وسط حماية قوات الاحتلال.

طباعة