الجيش الإيراني يتدخل بـ «إخلاء الشوارع».. و100 ألف إصابة محتملة في ولاية أميركية

5080 وفاة بـ «كورونا».. ومشاهير على قائمة المصابين

طاقم طبي ينتظر الحصول على معلومات من الأشخاص بمركز اختبار متنقل لـ «كورونا» في نيويورك. ■ إي.بي.إيه

تخطّى عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد حول العالم حاجز الـ5000، فيما انضم عدد من المشاهير إلى قائمة المصابين، فيما أعلن الجيش الإيراني، أمس، أنه سيعمل على إخلاء الشوارع في أنحاء البلاد خلال 24 ساعة، في مسعى للسيطرة على انتشار الفيروس، بينما تحدثت مسؤولة الصحة في ولاية أوهايو الأميركية عن 100 ألف إصابة محتملة بـ«كوفيد-19» في الولاية.

ووفق الإحصاءات الرسمية المعلن عنها من قبل دول العالم، فقد تجاوز عدد الوفيات الإجمالي 5080 حالة، مقابل إصابة نحو 138 ألف شخص.

وانتشر «كوفيد-19» خلال الأيام الماضية في مختلف الدول، مخلفاً خسائر اقتصادية كبيرة، الأمر الذي دفع الحكومات والبنوك المركزية إلى التدخل لاتخاذ المزيد من التدابير الاستثنائية.

وقررت دول عديدة إلغاء أو تأجيل مختلف المناسبات والفعاليات والتجمعات الكبرى، في محاولة للحد من انتشار «كورونا».

ويحذر الخبراء من احتمال إصابة عدد أكبر بكثير من الناس بالفيروس الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية في أواخر العام الماضي.

من جهة أخرى، انضمت زوجة رئيس وزراء كندا جاستن ترودو ووزير الداخلية الأسترالي ولاعب كرة قدم بنادي تشيلسي الإنجليزي إلى قوائم المصابين بالفيروس.

ومن بين أبرز الشخصيات المصابة في أستراليا بيتر داتون وزيرالشؤون الداخلية، الذي قال إنه يشعر بأنه على ما يرام.

وأعلن الممثل السينمائي توم هانكس في أستراليا، أول من أمس، أنه أصيب هو وزوجته ريتا ويلسون بالفيروس.

كما ذكر رئيس وزراء كندا جاستن ترودو أنه ملتزم بالعزل لمدة أسبوعين، بعد أن أظهر اختبار إصابة زوجته صوفي بالفيروس. وقالت صوفي إنها تعاني «أعراضاً مزعجة»، مضيفة أنها ستقف على قدميها مرة أخرى قريباً.

ونال الفيروس من عدد من مشاهير عالم الرياضة، وتم وقف بطولة اللاعبين للغولف وسباق الجائزة الكبرى فورمولا 1 في أستراليا. كما أغلقت نيبال جبل إيفرست أمام الراغبين في تسلقه.

ومن بين مشاهير الرياضة المصابين، كالوم هدسون أودوي مهاجم نادي تشيلسي، وميكل إرتيتا مدير الكرة بنادي أرسنال بالفيروس، إضافة إلى لاعب كرة السلة في ريال مدريد تريي ثومبكينس.

وأعلنت السلطات الصحية في بريطانيا أن عدد حالات الإصابة بالفيروس ارتفع بنسبة 35% إلى 798 حالة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأفاد مسؤول أميركي لوكالة رويترز بتأجيل ماراثون بوسطن إلى 14 سبتمبر بسبب مخاوف انتشار كورونا.

وأغلقت اليونان، أمس، المتاحف والمواقع الأثرية حتى 30 مارس، بسبب النقص في أعداد الحراس بموازاة تفشي كورونا.

وأعلنت السلطات الأردنية، أمس، خلو المملكة من «كوفيد- 19»، بعد شفاء المصاب الوحيد المسجل في البلاد.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، إنه تقرر تأجيل جميع مباريات دوري أبطال أوروبا ويوروبا ليغ الأسبوع المقبل.

وقالت مديرة قطاع الصحة في أوهايو إيمي أكتون، إن الولاية الواقعة في شمال الولايات المتحدة قد يكون لديها بالفعل أكثر من 100 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد.

وقالت المسؤولة خلال مؤتمر صحافي، أول من أمس، إلى جانب الحاكم مايك ديواين، إن الولاية تسجل عمليات انتقال «مجتمعية» للفيروس، أي محلياً بين السكان، وليس عن طريق أشخاص سافروا إلى المناطق المصابة.

وأضافت أكتون «بناءً على ما نعرفه عن كيفية الانتقال المجتمعي، فإن 1% على الأقل من السكان مصابون بالفيروس في أوهايو اليوم».

وأفادت «لدينا 11.7 مليون نسمة، وبعملية حسابية بسيطة، تكون النتيجة 100 ألف. وهذا يعطيكم فكرة عن كيفية انتشار الفيروس وانتشاره بسرعة».

وقالت «هذا من نوع الأوبئة العالمية التي تحدث مرة كل 50 عاماً، ونحن نتوقعه».

ويوجد في أوهايو حالياً خمس حالات مؤكدة و52 يجري التحقق منها. لكن عدد الاختبارات التي أجريت في الولاية، كما هي الحال في سائر الولايات المتحدة، محدود للغاية في الوقت الحالي.

وسجلت الولايات المتحدة نحو 1700 حالة و40 وفاة، وفقاً لجامعة جونز هوبكنز.

وقال الحاكم مايك ديواين متحدثاً عن وضع «أزمة»: «نعرف أن هذه الأرقام ستستمر في الارتفاع». وأمر بحظر التجمعات لأكثر من 100 شخص وإغلاق المدارس لمدة ثلاثة أسابيع في الولاية.

وفي إيران، أعلن الجيش، أمس، أنه سيعمل على إخلاء الشوارع في أنحاء البلاد للسيطرة على انتشار «كورونا».

وقال رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة محمد باقري، في تصريحات متلفزة، إن لجنة تم تشكيلها حديثاً ستتولى مهمة الإشراف على «إخلاء المتاجر والشوارع» من الناس، كجزء من قرار على مستوى البلاد سيتم تطبيقه خلال الساعات الـ24 المقبلة.

وفي وقت سابق من أمس، أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كورونا» إلى 11364 حالة، والوفيات إلى 514.

وقال جهانبور في مؤتمر صحافي متلفز إنه «للأسف، توفي 85 شخصاً أصيبوا بوباء كوفيد 19 خلال الساعات الـ24 الأخيرة»، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات في إيران إلى 514.

وأشار المتحدث، إلى أن طهران تتصدر المدن الإيرانية، بعدد إصابات بلغ 303 حالات خلال 24 ساعة.

وتزامن خبر ارتفاع حصيلة وفيات «كورونا» في إيران مع طلب البلاد لمساعدة مالية من صندوق النقد الدولي، لدعمها في مكافحة الجائحة التي يسببها فيروس كوفيد 19.

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على «تويتر»: «طلب مصرفنا المركزي إتاحة الوصول إلى أداة التمويل السريع لدى صندوق النقد الدولي، وحض مجلس الصندوق على الرد على الطلب بمسؤولية».


- دول عدة قرّرت إلغاء أو تأجيل المناسبات والفعاليات والتجمعات الكبرى.

- طهران تتصدّر المدن الإيرانية، بعدد إصابات بلغ 303 حالات.

1700

حالة إصابة في الولايات المتحدة و40 وفاة، وفقاً لجامعة جونز هوبكنز.

11364

حالة إصابة بفيروس «كورونا المستجد» في إيران، والوفيات إلى 514.

طباعة