بالصور.. وزيرة الصحة المصرية تعود من الصين.. وتخضع لإجراءات فحص كورونا

صورة

أكدت وزيرة الصحة والسكان المصرية الدكتورة هالة زايد، خضوعها هي والوفد الذي رافقها في الصين لتحليلين، للتأكد من خلوهم من فيروس كورونا المستجد، وثبت أن كل التحاليل سلبية للفيروس، موضحة أنها إذا كانت عائدة من ووهان الصينية بؤرة تفشي الفيروس، كان سيتم احتجازها لمدة 14 يوماً في الحجر الصحي.

وأضافت الوزيرة هالة زايد، في أول اتصال هاتفي لها عقب عودتها من بكين، في برنامج «مصر تستطيع»، الذي يُعرض على شاشة «DMC»، مع الإعلامي أحمد فايق، أن أي شخص عائد من الصين أو أي دولة بها انتشار لفيروس كورونا يخضع لتحليلين «بي سي آر»، بين كل تحليل والآخر 48 ساعة من أجل التأكد من سلبية الفيروس، وهذا ما خضعت له هي والوفد الذي رافقها.

وتابعت: «أنا غادرت الصين ومكثت ثلاثة أيام خارج مصر، وخلال هذه الفترة أجريت التحليل، وبعدها أجريت تحليلاً ثانياً في المطار الجمعة، و«الحمد لله التحليل كان سلبياً أنا والوفد المرافق لي».

وكانت وزيرة الصحة قد وصلت برفقة الوفد صباح الجمعة إلى مطار القاهرة الدولي عائدة من جمهورية الصين الشعبية في رحلة استمرت ما يقرب من الأسبوع، حملت فيها الوزيرة رسالة تضامن من الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى جمهورية الصين الشعبية، وسلمت هدية مصر للشعب الصيني من المستلزمات الوقائية.
 
وفور وصول الوزيرة قام فريق الحجر الصحي بمطار القاهرة بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية مع الوزيرة والوفد المرافق لها من خلال قياس درجة حرارة الجسم، والتأكد من عدم وجود أي أعراض تنفسية.
 
كما تم سحب عينات من الوزيرة والوفد المرافق لها وإرسالها إلى المعامل المركزية.

وحصلت الوزيرة والوفد المرافق لها على كروت المراقبة الصحية لهم، وهي كروت يتم فيها تدوين كل بيانات الراكب الوافد من محل الإقامة في مصر ورقم للتواصل معه لإجراء فحوص طبية له بشكل يومي حتى انتهاء فترة حضانة الفيروس المقدرة بـ14 يوماً.

من جهة أخرى أعلنت وزيرة الصحة، حسب صحيفة «الوطن» المصرية، عن إجراء تحاليل لـ2166 حالة مشتبهاً في إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) والأنفلونزا بمصر، بداية من شهر يناير الماضي وحتى الجمعة، مؤكدة أن جميعها جاءت سلبية ماعدا 15 حالة ثبت إيجابية تحاليلها.

وقالت الوزيرة إن الـ15 حالة الإيجابية منهم 12 حالة تم اكتشافها الجمعة حاملة للفيروس من دون أي أعراض على متن إحدى البواخر النيلية القادمة من محافظة أسوان إلى محافظة الأقصر، لمصريين يعملون على الباخرة، وتم تحويلهم إلى المستشفى المخصص للعزل، مشيرة إلى أن بقية الحالات المخالطة تم إخضاعها للحجر الصحي لمدة 14 يوماً «فترة حضانة المرض»، حيث يتم متابعة حالتهم الصحية والاطمئنان عليهم.

 

 

طباعة