غلق مزيد من المدارس الأوروبية جراء "كورونا".. والفاتيكان وصربيا أحدث الدول

مازالت المدارس محط تركيز جهود السلامة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) اليوم الجمعة فيما تدرس المزيد من الدول فرض قيود في محاولة لوقف انتشار المرض. وكانت صربيا والفاتيكان أحدث دول أوروبية تسجل عن حالاتها الأولى للإصابة بالفيروس.

أمرت كرواتيا كل المدارس اليوم الجمعة بتأجيل أي رحلات طلابية عبر حدود البلاد على أمل خفض خطر الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت وزيرة التعليم بلازينكا ديفياك على موقع فيسبوك: "يجب أن تكون سلامة الطلاب والمعلمين أولوية قصوى، وبالتنسيق مع مقر الحماية المدنية أرسلنا تعليمات إلى المدارس لتأجيل كل الرحلات خارج كرواتيا لشهر على الأقل".

ولدى كرواتيا 11 حالة إصابة مؤكدة بـ"كوفيد - 19) حتى الآن. وتجاور البلاد إيطاليا التي لديها حركة مرور ثنائية في السياحة والتجارة وكنقطة عبور.

وأغلقت إيطاليا بالفعل مدارسها حتى منتصف مارس، وهي نفس الإجراءات المتخذة في الهند واليابان. وتتساءل الكثير من الدول الأخرى عما إذا كان يجب أن تفعل الشيء نفسه.

وجرى غلق خمس مدارس في منطقة ستوكهولم الكبرى اليوم الجمعة عقب تقارير أن التلاميذ والآباء أو المعلمين أصيبوا بـ(كوفيد - 19).

وكانت إحدى المؤسسات مدرسة ثانوية بها 1200 طالب في بلدية داندريد شمال العاصمة.

وجرى اتخاذ القرار بالغلق المؤقت للمدرسة الثانوية بعدما جرى غلق مدرستين مجاورتين أمس الخميس، وعقب "سلسلة من الشائعات"، حسبما قال ناظر المدرسة الثانوي بداندريد لهيئة التلفزيون السويدية (إس في تي).

وسجلت منطقة العاصمة السويدية ستوكهولم 59 حالة إصابة بينما وصل إجمالي الحالات على مستوى البلاد 101 اليوم الجمعة.

وأكد الناطق باسم الفاتيكان ماتيو بروني أول حالة إصابة في الفاتيكان اليوم الجمعة وهي لمريض تم فحصه في عيادة هناك. وجرى إخطار السلطات الإيطالية بالأمر.

وقال وزير الصحة الصربي زلاتيبور لونكار في مؤتمر صحفي أن رجلا (54 عاماً) كان قد زار بودابست أصيب بالفيروس ونقل إلى المستشفى في مدينة سوبتيتسا بشمال البلاد.

وأضاف لوكار أن شقيقة الرجل تعيش في العاصمة المجرية وواصيبت بعدوى في الجهاز التنفسي ولم يتم تأكيد أنها مصابة بفيروس كورونا.

طباعة