إيران.. وفاة مستشار وزير الخارجية بفيروس كورونا.. وحصيلة الوفيات 124

توفي مستشار لوزير خارجية إيران شارك في عملية احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية عام 1979، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما ذكرت وكالة إيرنا الرسمية للأنباء الجمعة.

وذكرت الوكالة أن حسين شيخ الاسلام «الدبلوماسي المخضرم» توفي في ساعة متأخرة الخميس.

وقبل وفاته كان شيخ الإسلام مستشاراً لوزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وتولى مهام سفير إيران لدى سورية، وكان أيضا نائبا لوزير الخارجية بين 1981 و1997.

وكان شيخ الاسلام أحد الطلاب الذين شاركوا في عملية احتجاز الرهائن عام 1979.

وأودى الفيروس أيضا بحياة مسؤولين إيرانيين آخرين بارزين مثل محمد ميرمحمدي عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام.

ومن المسؤولين الذين توفوا بالفيروس النائب محمد علي رمضاني ومجتبى بورخنلي المسؤول في وزارة الزراعة، وكلايهما من محافظة جيلان التي كانت من الأكثر تأثرا بالفيروس.

وقضى كذلك أحمد تويسركاني أحد مستشاري رئيس الهيئة القضائية وهادي خسروشاهي السفير السابق لدى الفاتيكان، ومجتبى فاضلي، مساعد رجل دين بارز.

وترقد النائبة عن طهران فاطمة رهبار في غيبوبة منذ إصابتها، بحسب وكالة إيسنا.

واصيب عدد آخر من المسؤولين بالفيروس ويخضعون للحجر، بينهم نائبة الرئيس معصومة ابتكار، ونائب وزير الصحة إيراج حريرشي وموسى الشبيري الزنجاني الذي يعد من كبار المراجع الدينية.

وأعلنت إيران الجمعة تسجيل 17 وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا المستجد، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للوفيات إلى 124.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي «تأكدنا من وجود 1234 حالة جديدة، وهو رقم قياسي في الأيام الأخيرة، ويرفع ذلك عدد الإصابات الإجمالي إلى 4747.

وأضاف أن الإصابات الجديدة تخص على الأرجح من أصيبوا بالفيروس قبل أسبوعين وجاؤوا إلينا بعد ظهور الأعراض عليهم.

طباعة