إصابة 51 جندي لبناني خلال أعمال عنف

    أعلن الجيش اللبناني، اليوم الأربعاء، أن 51 عسكريا لبنانيا أصيبوا في مناطق متفرقة من البلاد خلال الليلة الماضية.

    وجاء في بيان للجيش اللبناني أن 33 عسكرياً أصيبوا في حوادث أمنية في طرابلس شمال لبنان و10 عسكريين بين منطقتي الشياح وعين الرمانة جنوب بيروت، و8 عسكريين في بكفيا في جبل لبنان، وأوقف الجيش 16 شخصاً للتحقيق معهم على خلفية الحوادث التي شهدتها عدة مناطق لبنانية الليلة الماضية".

    وأضاف البيان أنه "في طرابلس تمّ التعرض للممتلكات العامة وعدد من المصارف وأحد المباني الحزبية، وإلقاء قنبلة يدوية لم تنفجر وقنابل مولوتوف باتجاه العسكريين، ورشقهم بالحجارة، ما أدّى إلى إصابة ثلاثة وثلاثين عسكرياً".

    وتابع البيان أنه " تمت مصادرة عدد من الدراجات النارية التي تركها أصحابها ولاذوا بالفرار".

    وأوضح البيان أنه "على طريق صيدا القديمة بين منطقتي الشياح وعين الرمانة وأثناء إعادة فرض الأمن والهدوء في المنطقة، أصيب عشرة عسكريين جرّاء التراشق بالحجارة بين عدد من الأشخاص".

    وأشار البيان أنه" في بكفيا (في جبل لبنان) وأثناء قيام وحدات الجيش بإعادة فتح الطريق، أصيب ثمانية عسكريين جرّاء التراشق بالحجارة بين الأهالي ومواكب سيّارة، والتدافع الذي حصل بعد ذلك".

    وتمكنت وحدات الجيش، بحسب البيان " من إعادة الوضع إلى طبيعته في مختلف المناطق.

    وكان اشتباكا قد وقع في بلدة بكفيا في جبل لبنان، ليل أمس الثلاثاء، عندما حاول موكب لأنصار "التيار الوطني الحرً" الدخول إلى بلدة بكفيا فمنعهم أنصار حزب "الكتائب اللبنانية " من دخول البلدة، وتدخل الجيش لفض الاشتباك.

    وتدخل الجيش لفض اشتباك آخر حصل ليل أمس في طرابلس، عندما أقدمت مجموعة خلال اعتصام للحراك الشعبي في المدينة، على اقتحام مكتب لـ"التيار الوطني الحر" وقامت بتكسير الممتلكات العامة، كما وقع اشتباك بين بلدتي عين الرمانة والشياح جنوب بيروت بين شبان من المنطقتين، فتدخل الجيش لفضه.

     

    طباعة