قمة بوتين وأردوغان: اتفاق على تسيير دوريات روسية تركية شمال شرق سورية

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء إن روسيا وتركيا ستسيران دوريات مشتركة في شمال شرق سورية بعد نزع سلاح المقاتلين الأكراد في المنطقة.

    من جهته قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يقف في مؤتمر صحافي في مدينة سوتشي الروسية إلى جانب نظيره الروسي رجب طيب أردوغان حول هذه الآلية التي ستمنع استئناف العملية العسكرية التركية في شمال شرق سورية ضد المقاتلين الأكراد إن «هذه القرارات، في رأيي، مهمة للغاية لا بل حاسمة، وستسمح بحل وضع متوتر للغاية».

    ودعا الرئيس الروسي فلاديمير إلى إجراء حوار بين تركيا وسورية لحل الصراع الدائر في شمال سورية.

    وفي أعقاب مفاوضات أجراها مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، واستمرت لأكثر من ست ساعات، قال بوتين اليوم في روسيا إنه لا يمكن تحقيق الاستقرار في سورية إلا عند ضمان السلامة الإقليمية للبلاد.

    وطالب بوتين بانسحاب القوات الأجنبية الموجودة في سورية دون إذن من الحكومة في دمشق.

    من جانبه أعلن الرئيس التركي التوصل الى «اتفاق تاريخي» حول سورية مع نظيره الروسي بوتين في ختام لقائهما في سوتشي في روسيا.
    وقال أردوغان في المؤتمر الصحافي «اليوم توصلنا مع بوتين إلى اتفاق تاريخي حول مكافحة الإرهاب، والحفاظ على سلامة الأراضي السورية والوحدة السياسية لسورية، وحول عودة اللاجئين».

    وقال أردوغان إن هذا الاتفاق مع بوتين يشمل بشكل خاص المناطق الواقعة شمال شرق سورية حيث تتواجد القوات الكردية، لكن الهجوم التركي لم يكن قد شملها لدى تعليق العمليات العسكرية.

    وتابع أردوغان أنه بالنسبة إلى الشريط الحدودي الممتد شرق وغرب هذه المنطقة، على القوات الكردية الانسحاب منها «خلال مهلة من 150 ساعة ابتداء من الثالث والعشرين من أكتوبر على أن يكون هذا الانسحاب بعمق 30 كيلومترا ومع سلاحهم».

    وقال أردوغان أيضا «إن تحصينات هذه المنظمة ومواقعها ستدمر».

    وتابع الرئيس التركي أيضا «بنهاية مهلة ال150 ساعة ستباشر دوريات تركية وروسية العمل بعمق 10 كلم غربي وشرقي منطقة عمليات نبع السلام.

     

    طباعة