وزير العدل البحريني: 356 ألف ناخب يصوتون اليوم.. وموقف الدولة محايد - الإمارات اليوم

بزيادة على السنوات السابقة في أعداد الناخبين والمترشحين

وزير العدل البحريني: 356 ألف ناخب يصوتون اليوم.. وموقف الدولة محايد

صورة

عقد وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف البحريني، الشيخ خالد بن علي آل خليفة، أمس، مؤتمراً صحافياً دشن خلاله المركز الإعلامي للانتخابات النيابية والبلدية لمملكة البحرين، التي ستجرى صباح اليوم، حيث أكد أن عدد الناخبين المؤهلين بلغ 356 ألفاً، بينما بلغ عدد المترشحين من الرجال 459 مرشحاً، أما عدد المترشحات فبلغ 47، بزيادة في الأعداد على السنوات السابقة في أعداد الناخبين والمترشحين، وأوضح أن «موقفنا كدولة هو الوقوف على مسافة محايدة من جميع المرشحين».

وأكد الشيخ خالد بن علي آل خليفة أن عدد النساء المترشحات يدلل على حجم التفاعل مع الانتخابات، كما أكد أن فرز الأصوات يتم يدوياً عن طريق عدّ الأوراق، ويكون الفرز في اللجنة ذاتها، التي يتم فيها التصويت.

وأضاف أن «شعب البحرين قادر على أن يعيش من أجل وطنه»، ودعا إلى عدم تسييس الشباب.

وأوضح أن البحرينيين سيذهبون وفق رغبتهم للمشاركة، دون خوف أو ترهيب باستخدام عبارات عن «الجنة والنار»، وأن ما يدفع أهل البحرين للمشاركة هو إحساسهم بالولاء لبلدهم.

وأضاف وزير العدل «لسنا تحت ضغط يتعلق بالمشاركة، لكن تحت ضغط كيفية المشاركة وإتاحة المجال للناس»، مشيراً إلى أن الإجراءات الأمنية اعتيادية جداً هذا العام، وتم التعامل مع أحداث فردية بشكل قانوني.

ورداً على تصريحات، مفادها أن يكون هناك قانون بالتعاطي مع الانتخابات كاستحقاق، ومعاقبة من يتخلف عن الإدلاء بصوته، أكد الشيخ خالد بن علي آل خليفة أن الجانب الإداري في الانتخابات تقوم عليه هيئة الإفتاء والقانون، وهو جهاز مستقل عن الحكومة، موضحاً أن وجود قانون بإنقاص بعض مزايا من لا يؤدّي واجبه الوطني مكانه البرلمان.

بدوره، أكد وزير الإعلام البحريني، علي بن محمد الرميحي، خلال المؤتمر، أن الانتخابات النيابية والبلدية خطوة، في ظل المشروع الإصلاحي لملك البحرين، حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، وأن المشاركة الشعبية في الانتخابات حق دستوري، كفله المشروع الإصلاحي.

وأوضح أن الشعب البحريني أثبت وعيه في تمسكه بالوحدة الوطنية والخيار الديمقراطي، ونبذ أي دعوات أو مخططات مشبوهة للهدم والتخريب والإرهاب أو الاستقواء بالخارج، وشارك بفاعلية في الاستحقاقات الانتخابية الماضية، واضعاً الانتماء للوطن ومصلحته العليا فوق أي اعتبارات طائفية أو أيديولوجية أو حزبية ضيقة.

كما أكد توافر الضمانات الدستورية والقانونية لنزاهة وشفافية وحيادية الانتخابات، في ظل إشراف قضائي كامل، ورقابة المجتمع المدني إضافة للرقابة الصحافية والإعلامية.

وفي ما يتعلق بالتغطية الإعلامية ‏للانتخابات النيابية ‏والبلدية، أكد الرميحي مشاركة أكثر من 500 من الكوادر الإعلامية والفنية والهندسية بوزارة شؤون الإعلام في تغطية الانتخابات، وأن المترشحين ‏والمترشحات عرضوا ‏برامجهم الانتخابية على شاشة التلفزيون وفق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص.

من جانبه، أكد رئيس هيئة الإفتاء والتشريع المدير التنفيذي لانتخابات 2018، المستشار نواف حمزة، في كلمته خلال المؤتمر، أن هناك 40 مركزاً فرعياً تستقبل الناخبين غداً، منها 14 مركزاً عاماً، يمكن لأي ناخب التصويت فيها.

وأوضح أنه تم تشكيل اللجان التحضيرية الخاصة بالانتخابات منذ مارس الماضي، مشيراً إلى أن الانتخابات في البحرين تتم تحت إشراف قضائي بشكل كامل.

- فرز الأصوات يتم يدوياً عن طريق عدّ الأوراق، ويكون\ الفرز في اللجنة ذاتها، التي يتم فيها التصويت.

 

طباعة