المالكي يصف قرارات السعودية في مواجهة «الإرهاب» بـ «الجيّدة لكنها متأخرة»

مقتل 19 في هجمات إحداها قرب مبنى الخارجية العراقية

قتل 19 شخصاً في ثلاثة تفجيرات، أحدها جراء هجوم انتحاري بحزام ناسف، وآخر بسيارة مفخخة قرب مبنى وزارة الخارجية في بغداد، فيما تواصل قوات عراقية تنفيذ عمليات لملاحقة مسلحين من تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» في محافظة الانبار، غرب بغداد، ووصف رئيس الوزراء نوري المالكي، القرارات التي أصدرتها السعودية في مواجهة «الإرهاب»، بأنها جيّدة، لكنها جاءت متأخرة.

وقال مصدر في وزارة الداخلية إن «19 شخصاً قتلوا وأصيب 30 بجروح في هجوم انتحاري بحزام ناسف وانفجار سيارتين مفخختين في بغداد». وأكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد تلقي 19 قتيلاً ومعالجة 30 جريحاً أصيبوا جراء الهجمات ذاتها.

وأشارت إلى أن معظم الضحايا سقطوا جراء الهجوم الانتحاري الذي استهدف مطعماً قريباً من أحد مداخل المنطقة الخضراء في وسط بغداد. وتخضع المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة ومجلس النواب وسفارات أجنبيةـ بينها الاميركية والبريطانية، إلى حراسة مشددة.

وأكدت مصادر أمنية انفجار سيارة مفخخة داخل مرآب عند مبنى وزارة الخارجية، وأخرى في منطقة السنك، وكلاهما وسط بغداد.

وقال مصدر في الخارجية إن الانفجار وقع جراء تفجير انتحاري بحزام ناسف، استهدف نقطة التفتيش الرئيسية لمدخل وزارة الخارجية. واستطاعت قوات الأمن تفجير عبوة ناسفة عن بعد دون وقوع ضحايا، على مقربة من مقر وزارة النفط في وسط بغداد.

من جانبه، قال المالكي في كلمته الأسبوعية، أمس، إن «السعودية انتبهت أخيراً إلى خطر الإرهاب، وأصدرت الأحكام بحق الذين تثبت إدانتهم بالإرهاب، حيث نعتبر هذه الخطوة جيدة، لكنها متأخرة».

وأصدر الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز، أخيراً، أمراً ملكياً يفرض عقوبات على من يقاتل بالخارج أو ينتمي إلى تيارات متطرّفة دينية أو فكرية أو مصنّفة إرهابية، داخلياً أو إقليمياً أو دولياً، أو يدعمها أو يروّج لها. كما أثنى المالكي على قرارات مماثلة اتخذتها الإمارات ومصر في هذا الشأن. وأعلن عن قرب حسم المعركة ضد تنظيم القاعدة في مدينة الفلوجة. وقال «لا نريد أن نؤذي الأهالي والمدنيين، ونأمل بعودتهم إلى مدينتهم، لاسيّما أن حسم المعركة في الفلوجة أصبح على الأبواب». وأضاف «الفلوجة مطوّقة، والمعركة فيها ستحسم خلال الأيام المقبلة، وستكون هناك مبادرة في الفلوجة لإنهاء الأزمة، ويكون هناك إصلاح شامل لها».

طباعة