محمد بن زايد يستعرض مع سعود الفيصل مجمل الأوضاع التي تهم المنطقة

الإمارات والسعودية ترحبان بمشاركة المعارضة السورية في «جنيف 2»

محمد بن زايد خلال اللقاء مع سعود الفيصل. وام

استقبل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في أبوظبي، أمس، صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل، وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة، الذي وصل إلى البلاد في زيارة قصيرة.

وتم خلال اللقاء، الذي حضره سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية، استعراض الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومجمل الأوضاع التي تهم المنطقة، انطلاقاً مما تقتضيه العلاقات التاريخية المتميزة التي تربط البلدين الشقيقين من تنسيق وتشاور مستمرين. وفي نهاية الزيارة أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أنه انسجاماً مع موقف البلدين الشقيقين الثابت والداعم لحقوق الشعب السوري الشقيق في تقرير مصيره والدفاع عن نفسه ضد جرائم النظام السوري، يرحبان بقرار الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالمشاركة في محادثات مؤتمر «جنيف 2»، ويؤكدان في الوقت نفسه أن الهدف من مؤتمر «جنيف2» هو وضع حد لمعاناة الشعب السوري من خلال إحداث تحول سياسي حقيقي لا دور لنظام الأسد فيه، وذلك تنفيذاً لما جاء في إعلان «جنيف1» وخطاب الدعوة الموجه من الأمين العام للأمم المتحدة، الذي حظي بدعم المجتمع الدولي، وأكد فيه مواقف الدول الداعمة للشعب السوري، كما جاء في إعلان لندن 2013 وإعلان باريس 2014.

إلى ذلك غادر صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل الإمارات، أمس، حيث كان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مقدمة مودعيه.

طباعة