واشنطن تهدد بقطع المساعدات وأوباما يطالب مبارك بالإصلاحات

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما، الرئيس  المصري حسني مبارك الى اتخاذ خطوات "ملموسة" في سبيل الاصلاح السياسي والامتناع عن استخدام العنف ضد المتظاهرين المعارضين للنظام ،في الوقت الذي اوضح فيه مسؤولون اميركيون ان المساعدات الاميركية لمصر والتي تبلغ 1.5 مليار دولار في خطر.

وقال اوباما انه حث مبارك على تنفيذ تعهداته بزيادة الديمقراطية والحرية الاقتصادية بعد فترة وجيزة من القاء مبارك كلمة عبر التلفزيون عزل فيها حكومته ردا على ايام من الاحتجاجات العنيفة في مدن مصرية.

وقال اوباما للصحفيين بعد اتصال هاتفي استمر 30 دقيقة مع مبارك،"تحدثت للتو معه بعد كلمته وابلغته ان عليه مسؤولية لاعطاء معني لكلماته واتخاذ خطوات واعمال ملموسة تفي بهذا الوعد."

ودعا مبارك في كلمته التلفزيونية الى اجراء حوار وطني لتفادي الفوضى في الوقت الذي امر فيه الدبابات وقوات الجيش بالنزول الى الشوارع لاستعادة السيطرة على الوضع.

وقال اوباما "اود ان اكون واضحا جدا في دعوتي للسلطات المصرية للامتناع عن اي عنف تجاه المحتجين المسالمين." واضاف اوباما ايضا ان المحتجين في مصر عليهم مسؤولية للبقاء مسالمين.  وقال "العنف والتدمير لن يؤديا الى الاصلاحات التي يسعون اليها."

ودعا اوباما الحكومة المصرية الى وقف الخطوات التي قامت بها "للتدخل في حرية الدخول الى الانترنت وخدمات الهاتف المحمول والشبكات الاجتماعية التي تفعل الكثير لجعل الناس يتصلون بالقرن الحادي والعشرين".

وتعتبر الولايات المتحدة الرئيس المصري حسني مبارك حليفا مهما وركيزة لعملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية ودرعا في مواجهة طموحات ايران الاقليمية. لكن المسؤولين الامريكيين أكدوا هذا الاسبوع على دعمهم القائم منذ فترة طويلة للاصلاحات الديمقراطية في بلاده.

 

 

 

طباعة