التحالف يستهدف تعزيزات «حوثية» في جبهات عدة

قوات الشرعية تتقدم في 4 محافظات يمنية

عناصر من الجيش اليمني في إحدى جبهات القتال ضد الميليشيات الحوثية. أرشيفية

شهدت جبهات «تعز وحجة ومأرب والضالع» تقدمات جديدة لقوات الجيش اليمني، والقوات المشتركة، على حساب ميليشيات الحوثي، التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف قياداتها الميدانية، وفي عتادها القتالي، وشهدت جبهة الجوف ترتيبات عسكرية جديدة، قام بها الجيش اليمني في إطار الاستعداد لمعركة الحسم بالمحافظة، في حين استهدفت مقاتلات التحالف تعزيزات للميليشيات الحوثية في تعز وحجة ومأرب وصعدة.

وتفصيلاً، حررت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالمقاومة المحلية، أمس، مواقع جديدة في مديرية مقبنة غرب محافظة تعز، وتمكنت من تحرير جبل «قرقرة» في محيط منطقة الطوير الأعلى، التي تشهد منذ يومين معارك عنيفة خلفت 35 قتيلاً من عناصر الميليشيات الحوثية.

وشنت القوات المشتركة ممثلة باللواء 20 عمالقة، واللواء 21 مشاة، هجوماً نوعياً باتجاه مدينة البرح غرب مقبنة، من جهة مفرق موزع والوازعية، وتمكنت من تطهير مواقع عدة، وصولاً إلى محيط مصنع اسمنت البرح، وقصفت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية بغارة جوية موقعاً للميليشيات الحوثية في المنطقة، يضم آليات قتالية، ما أدى إلى تدمير عدد منها.

وفيما شكلت الألغام الحوثية عائقاً لتقدم القوات المشتركة نحو البرح، تمكنت القوات من تنفذ عمليات التفاف نوعية، أدت إلى وصول طلائع القوات إلى مشارف سوق البرح من جهتين، بعد تحرير جبال «العُرف».

وكانت قوات اللواء 20 عمالقة وجهت ضربات مركزة على مواقع الميليشيات الحوثية في محيط البرح، وكبدتها خسائر كبيرة، فيما واصلت قوات اللواء 21 عمالقة عمليات التمشيط في محيط منطقة الكدحة التابعة إدارياً لمديرية المعافر، والواقعة في محيط الوازعية، وقامت بتمشيط مناطق «وادي السحيحة، وقرى الغليل الأعلى والأسفل، وقرى المحابيل، والهبجة، والهبيلة في منطقة الرجحة، وصولاً إلى منطقة قرطاس قرب الحناية».

من جهة أخرى، أطلقت القوات المشتركة غرب تعز تحذيراً لسكان غرب تعز، بعدم التحرك في المناطق المحررة، نظراً لوجود ألغام أرضية من مخلفات الميليشيات الحوثية، حفاظاً على أرواحهم، وأن يلتزموا بتعليمات التحرك الأخيرة، حتى تستكمل الفرق الهندسية التابعة للمشتركة إزالة الألغام وتطهير تلك المناطق.

وفي حجة شمال غرب اليمن، واصلت قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة تقدمها في جبهة مديرية «عبس»، الواقعة على الطريق الرابط بين حجة والحديدة، وتمكنت من تحرير 13 منطقة وقرية، وتقدمت 20كم نحو مركز المديرية.

ودمرت مقاتلات التحالف العربي مخزن أسلحة وآليات قتالية حوثية في محيط مديرية عبس، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني من إسقاط طائرة مسيرة مفخخة تابعة للميليشيات.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في جبهات غرب المحافظة، وتركز أعنفها في منطقة «الكسارة والمشجح»، حيث تم كسر هجمات عدة للحوثيين، وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة، وتمكنت مقاتلات التحالف من تدمير منظومة دفاع جوي، ورادار ومنصة إطلاق صواريخ، هي الثالثة التي يتم تدميرها في محيط مأرب في أقل من 10 أيام، كما دمّرت مقاتلات التحالف بغارات أخرى عربات مدرعة، كانت تحمل تعزيزات إلى الميليشيات الحوثية في جبهة صرواح.

وشهدت صنعاء، خلال اليومين الماضيين، تشييع 25 من قيادات الحوثي، بينهم ثلاثة برتبة عميد، واثنان برتبة عقيد، سقطوا جميعهم في جبهات مأرب.

وفي الجوف، أجرت قوات الجيش اليمني ممثلة بالمنطقة العسكرية السادسة ترتيبات نوعية، في إطار الاستعداد لمعركة الحسم في المحافظة، وقامت بتعيين العقيد عبدالله الأشرف قائداً للواء السابع حرس حدود، وترقيته إلى رتبة عميد.

وفي صعدة، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع حوثية في مديريات «كتاف، وباقم، وشدا، والظاهر»، ما أدى لتدمير آليات ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي الضالع، قتل أكثر من 20 حوثياً، بينهم قيادي ميداني بارز، في عملية نوعية للقوات المشتركة والجنوبية نفذتها مساء أول من أمس، في جبهة تورصة بمديرية الأزارق، غربي المحافظة، وأكد مصدر ميداني أن الهجوم جاء رداً على محاولة الحوثيين التقدم نحو مواقع اللواء الخامس مقاومة جنوبية في المنطقة.

وأشار المصدر إلى أن الهجوم استهدف مناطق «الفراشة، والشجفا وقطاع مقيلان، وخلف خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين، وتم حصر 20 قتيلاً بينهم قائد جبهة الثوخب التابعة للحوثيين، المدعو «عبدالكريم السالمي».

• مقاتلات التحالف تدمر مخزن أسلحة ومنظومة دفاع جوي تابعة للميليشيات الحوثية.

طباعة