تصعيد حوثي للانتهاكات في جبهات الساحل الغربي

«التحالف» يدمر «مسيرة مفخخة» أطلقتها الميليشيات تجاه السعودية

أفراد من القوات اليمنية في أحد مواقع جبهة نهم القريبة من صنعاء. رويترز

أعلنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تمكنها، مساء السبت، من اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة فوق الأجواء اليمنية أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه السعودية، وفيما تواصلت المعارك في جبهات مأرب، دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية للمرة الثانية في أقل من 24 ساعة في جبهة صرواح، في حين صعدت الميليشيات انتهاكانتها وعملياتها في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العميد الركن تركي المالكي، بأن «قوات التحالف المشتركة تمكنت مساء أول من أمس، من اعتراض وتدمير طائرة من دون طيار مفخخة في الأجواء اليمنية أطلقتها الميليشيات الحوثية المدعومة من الخارج باتجاه المملكة لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين بطريقة ممنهجة ومتعمدة».

وأكد التحالف مراراً استمرار ميليشيات الحوثي في محاولاتها المتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية. وأضاف أنه يتخذ الإجراءات اللازمة لتحييد وتدمير قدرات الحوثي بما يتوافق مع القانون الدولي.

من ناحية أخرى، أكدت مصادر في القوات اليمنية المشتركة إرسال تعزيزات جديدة إلى مديرية حيس في جنوب محافظة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، ممثلة في اللواء 12 عمالقة، في ظل استمرار عمليات التصعيد الحوثية القادمة من جهة محافظتي إب وتعز عبر مفرق سقم ومحيط مثلث العدين، حيث تشهد تلك المناطق معارك بين الجانبين منذ أيام.

وأوضحت المصادر أن القوات المشتركة أعلنت الجاهزية القتالية في صفوف الألوية العسكرية التابعة لها في مختلف المناطق في الحديدة، لمواجهة التصعيد القتالي للحوثيين والعمليات التي تمارسها الميليشيات من حفر للخنادق والأنفاق واستحداث المعسكرات وعمليات إرسال الطائرات الاستطلاعية إلى مناطق متفرقة من الساحل الغربي، فضلاً عن إرسال أسلحة نوعية ومتطورة تهدف إلى تهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وكانت القوات المشتركة رصدت 132 خرقاً وانتهاكاً حوثياً بمناطق متفرقة جنوب الحديدة، شملت عمليات قصف بالمدفعية والأسلحة المتوسطة والرشاشة والقناصة، في مديريتي حيس والتحيتا وأخرى في مناطق شرق الحديدة ومديرية الدريهمي، فيما تم رصد طائرتي استطلاع تابعة للميليشيات في سماء مديرية التحيتا.

في الأثناء، أكدت مصادر في القوات المشتركة مصرع العديد من الحوثيين بينهم القيادي الحوثي إبراهيم الديلمي قائد جبهة شرق الحديدة، أثناء محاولتهم التسلل واستحداث مواقع قرب خطوط التماس في منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة، كما أفشلت القوات المشتركة عملية تسلل باتجاه مدينة التحيتا.

وكانت الميليشيات استهدفت في وقت متأخر من مساء أول من أمس، الأحياء السكنية في مديرية حيس مستخدمة الأسلحة المتوسطة والرشاشة وقذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 82 والقذائف عيار 60 وعيار 120.

وفي صعدة، أكدت مصادر عسكرية مصرع وإصابة العشرات من الحوثيين في عمليات استهداف لمواقعهم من قبل مدفعية وراجمات الصواريخ التابعة للجيش اليمني، في مديرية كتاف البقع، مشيرة إلى تدمير عدد من الآليات القتالية والأسلحة التي كانت في مواقع الاستهداف إلى جانب مصرع وإصابة عدد من الحوثيين.

كما استهدفت مدفعية الجيش اليمني موقعاً حوثياً في مديرية رازح الحدودية مع السعودية، وحققت إصابات مباشرة في الموقع، فيما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للحوثيين في مديريات الظاهر وشدا وباقم مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي البيضاء، أكدت مصادر محلية إرسال ميليشيات الحوثي تعزيزات ضخمة تضم آليات قتالية ثقيلة إلى المحافظة خلال اليومين الماضيين بهدف البدء بتصعيد قتالي فيها، مشيرة إلى أن الحوثيين قاموا بعمليات حشد كبيرة في مناطق سيطرتهم أخيراً.

من جهة أخرى، أدى انفجار محطة غاز تابعة للحوثيين في مدينة البيضاء إلى مقتل 15 مدنياً وإصابة 20 آخرين في جريمة وصفت بالوحشية، خصوصاً أن الميليشيات عمدت إلى وضع محطات تعبئة الغاز في وسط الأحياء السكنية دون أي أدوات حماية للسلامة المدنية.

وقالت مصادر طبية في المدينة، إن عدد قتلى الانفجار الذي وقع في محطة الرحبي ارتفع إلى 15 مواطناً، فيما لايزال أكثر من 20 مصاباً بحالة حرجة في غرف العناية المركزة بعدد من مستشفيات البيضاء والعاصمة صنعاء، فيما أدى الانفجار إلى وقوع حرائق في عدد من المنازل والمحال التجارية.

وفي الضالع، قتل شخص وأصيب آخر جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات الحوثي في مديرية دمت شمال المحافظة.

وفي صنعاء، كشفت مصادر طبية عن قيام الميليشيات بالإفراج عن عشرات الجثث لمقاتلين تابعين لها ممن سقطوا في جبهات القتال خلال الأشهر الماضية وظلت جثثهم محجوزة في ثلاجات المستشفيات، قبل أن تضطر الميليشيات خلال اليومين الماضيين للإفراج عن تلك الجثث مع وصول جثث قتلاهم ممن سقطوا في جبهات محيط صنعاء والساحل الغربي.

وذكرت مصادر طبية في صنعاء، أن الحوثيين أعادوا عشرات الجثث التي لاتزال مكدسة في ثلاجات المستشفيات الخاضعة لسيطرتها، والتي لاتزال تحتجزهم خوفاً من انهيار الجبهة الداخلية، حيث تم تكديس الجثث في الثلاجات بطريقة تنذر بكارثة بيئية وطبية.

وفي مأرب، تواصلت المعارك بين الجيش والقبائل من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات غرب المحافظة مع استمرار مقاتلات التحالف العربي في شن غارات نوعية لليوم الثاني على التوالي استهدفت تعزيزات حوثية في جبهات هيلان والمخدرة، ما أدى إلى تدمير ثماني آليات قتالية ومصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

وفي ذمار، أقدم مسلح حوثي على قتل مدني يعمل في سوق مارية بمديرية عنس رفض دفع إتاوات مالية، وفقاً لشهود عيان، مؤكدين إقدام مسلح حوثي على قتل علي جحزر وإصابة آخر داخل السوق، بعد رفضه دفع إتاوات مالية فرضت عليه بشكل تعسفي.

• القوات المشتركة ترصد 132 خرقاً وانتهاكاً حوثياً بمناطق متفرقة جنوب الحديدة.

• 15 مدنياً قتلوا، وأصيب 20 في انفجار محطة غاز تابعة للحوثيين بمدينة البيضاء.

طباعة