تصاعد العمليات العسكرية في محيط صنعاء

«التحالف» يدمر طائرة «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه السعودية

عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. أرشيفية

أعلنت قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي لدعم الشرعية، في اليمن، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مُفخخة»، بالأجواء اليمنية، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه المملكة العربية السعودية، فيما تصاعدت المعارك بين الجيش اليمني والقبائل من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى، في محيط العاصمة صنعاء، وجبهات أخرى.

وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في بيان أصدره أمس، أن قوات التحالف المشتركة تمكنت، مساء أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، بالأجواء اليمنية، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بطريقة ممنهجة ومتعمدة، لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين، باتجاه السعودية.

إلى ذلك، أكدت مصادر ميدانية، في محافظة مأرب، شمال العاصمة اليمنية صنعاء، تمكن قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، من إفشال هجوم واسع للميليشيات الحوثية باتجاه معسكر ماس الاستراتيجي شمال غرب المحافظة، بعد قيام الميليشيات بحشد وتجميع عناصرها، على مدى الأيام الماضية، في جبهات محيط العاصمة صنعاء المحاذية لمأرب.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الجيش والقبائل تمكنت من السيطرة على قريتي «آل راصع، والخريبة»، لافتة إلى أن المواجهات تزامنت مع سلسلة غارات لمقاتلات التحالف، استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق مختلفة، رافقتها سلسلة غارات أخرى، استهدفت مواقع للميليشيات في جبهة المخدرة، التي شهدت هي الأخرى معارك عنيفة.

إلى ذلك، تواصلت المعارك في جبهات مدغل والمخدرة والمناطق الواقعة بين صنعاء ومأرب، وشنت قوات الجيش اليمني والقبائل عمليات استباقية، لإفشال مخططات الميليشيات في جميع الجبهات الممتدة من البيضاء وصنعاء ومأرب إلى الجوف.

وأوضحت مصادر ميدانية أن أكثر من 30 حوثياً قتلوا، وأصيب العشرات، وتم أسر آخرين، في جبهات مأرب والجوف وصنعاء، خلال اليومين الماضيين، فيما تم تدمير سبع آليات قتالية، وغنيمة أسلحة متنوعة.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل من التقدم باتجاه منطقة الندر، في محيط معسكر اللبنات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، بعد استكمال تأمين المناطق المحررة في النضود وبئر المرازيق، في حين استمر الكر والفر بين الجانبين في جبهات شمال وجنوب مديرية خب والشعف، كبرى مديريات المحافظة، تركزت في محيط معسكر الخنجر، ومنطقة المهاشمة، وعلى الطريق الدولي الرابط بين اليتمة ومدينة الحزم.

وفي صنعاء، دمرت قوات الجيش والقبائل آليات حوثية في جبهة نجد العتق، فيما دمرت مقاتلات التحالف آليات عسكرية أخرى للميليشيات، كانت في طريقها من نقيل بن غيلان، باتجاه مفرق صلب.

وفي البيضاء، تواصلت المواجهات بين المقاومة المحلية في مديرية الصومعة والميليشيات في جبهة الحازمية، وتمكن رجال المقاومة من تدمير آليات عسكرية للميليشيات.

وصعدت الميليشيات الحوثية في جبهة ثرة عملياتها العسكرية باتجاه محافظة أبين، وقامت، أمس، بقصف مواقع للقوات المشتركة في نقل ثرة، ما دفع القوات للرد على مصادر النيران وإخمادها.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أصيبت امرأة برصاص ميليشيات الحوثي في مديرية حيس، وقصفت الميليشيات حي منظر في مديرية الحوك بصاروخ كاتيوشا، للمرة الثانية في أقل من يومين، ما أدى إلى تدمير منزل وتضرر منازل أخرى، كما واصلت قصفها للمناطق السكنية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، ما دفع القوات المشتركة للرد على مصادر النيران الحوثية وإخمادها.

وفي إب، تظاهر العشرات من أبناء مديرية القفر، للتنديد بوفاة أحد المختطفين، ويدعى محمد علي حسن الأديب، في سجون الميليشيات.


الجيش اليمني والقبائل تُفشل هجوماً واسعاً للميليشيات، باتجاه معسكر ماس الاستراتيجي.

30

حوثياً، قتلوا في جبهات مأرب والجوف وصنعاء، خلال يومين.

طباعة